انتقاد تخصيص حصّة في مدارس تونس لتناول مسيرة بورقيبة

انتقاد تخصيص حصّة في مدارس تونس لتناول مسيرة بورقيبة

المصدر: محمد رجب – إرم نيوز

انتقد الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي، الأسعد اليعقوبي، فرض وزارة التربية تخصيص حصّة تدريس للحديث عن مناقب الرئيس الحبيب بورقيبة.

لكن وزير التربية، ناجي جلول، نفى إلزام أساتذة التاريخ والتربية المدنية تخصيص حصة للحديث عن الزعيم بورقيبة، وأوضح أنّ الوزارة ”وجّهت مذكرة تضمّنت دعوة اختيارية للإطار التربوي لتخصيص حصّة حول الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة باعتباره مؤسس الدولة التونسية والمدرسة العمومية“، مضيفاً “المدرسة ليست بضاعتكم ردّت إليكم ومن حقّ التلاميذ الاطلاع على تاريخهم وهويتهم“.

واستغرب جلول إثارة هذا الموضوع من طرف نقابة التعليم الثانوي، خاصة وقد سبق برمجة حصص خاصة بالرّباعي ”الراعي للحوار“ بعد الفوز بجائزة نوبل للسلام، وفرحات حشاد، قائلاً “لولا بورقيبة لكنّا في مدرسة محو الأمية“.

من ناحيته، أوضح المكلّف بالإعلام والاتصال بوزارة التربية، جلال الحبيب، أنّ المنشور الصادر عن الوزارة المتعلّق بتخصيص وقت للحديث عن مسيرة الزعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة والحقبة البورقيبية في 6 أبريل من كلّ عام، أي ذكرى وفاته، ليس إجبارياً.

ونفى الحبيب إرغام أساتذة التاريخ والجغرافيا والتربية المدنيّة على الإشادة بمآثر الزعيم بورقيبة، مشيراً إلى أنّ الهدف من ذلك ”التذكير بتاريخ الحركة الوطنية وما قام به أحد الزعماء الوطنيين“.

وأكد في تصريح إذاعي أنّ، هذه الدعوة ”لا خلفية سياسية من ورائها“، ولكن هي ”خطوة لردّ الاعتبار لهذه الشخصية ولإعطاء فكرة للتلاميذ على غرار المناشير التي ترسلها الوزارة في أي مناسبة وطنية أو عالمية“.

واعتبر الدكتور الهاشمي الحامدي، قرار الرئيس الباجي قائد السبسي، إعادة تركيز تمثال بورقيبة في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة ”فضيحة سياسية وأخلاقية كبرى“، مؤكداً بالقول: ”رجعنا إلى التمجيد وقراءة التاريخ بعين واحدة“.

وأضاف رئيس حزب ”تيار المحبّة“ أنّ الرئيس السبسي ”لا تسمح له صلاحياته بإعادة تمثال بورقيبة إلى شارع بورقيبة“.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أعلن في 20 مارس/آذار الماضي، أنه سيعيد تمثال بورقيبة إلى مكانه السابق في شارع الحبيب بورقيبة في تونس العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com