التشيكيون يتبرّعون بالسائل المنوي طمعاً بالمال

التشيكيون يتبرّعون بالسائل المنوي طمعاً بالمال

المصدر: الياس توما ــ ارم نيوز

يتزايد عدد الرجال ولاسيما من طلاب الجامعات التشيكية الذين يتوجهون إلى النمسا وألمانيا المجاورتين للتبرع بالسائل المنوي لهم، كشكل من أشكال تحسين أوضاعهم المالية، ذلك أنّ مقابل منوياتهم المتبرع بها تدفع لهم المستشفيات 500 يورو، على خلاف المستشفيات في تشيكيا والتي تدفع أقل بكثير من هذا المبلغ.

ويعتبر الدكتور بافل تورتشان، المتخصص بالولادات والقضايا الجنسية، أنّ هذا الأمر يعد تطورا سلبيا، خاصة وأنّ تشيكيا تعاني الآن من نقص في توفر السائل المنوي مقارنة مع كثرة الطلب على عمليات التلقيح الصناعي.

ولفت إلى أنّ عمليات التبرع في ألمانيا والنمسا ليست سرّية الطابع، أي يتم أخذ كافة المعلومات الشخصية للمتبرع بمعنى آخر، على خلاف تشيكيا التي تلتزم السرية في هذا الجانب.

ويعترف الدكتور تورتشان أنّ شروط الخضوع للتبرع بالسائل المنوي في تشيكيا صعبة، لذا لا ينجح فيها سوى واحد من كل عشرة أشخاص، مشيراً إلى أنّ من ضمن الشروط مثلا، أن يكون المتقدم حاصلا على الثانوية العامة على الأقل، وأن يتمتع بصحة جيدة، وخال من الأمراض الجنسية. وأن يخضع لاختبار جيني، وأن يكون تركيز السائل المنوي لديه بمقدار 20 مليون حيوان منوي في الملليمتر الواحد، إضافة إلى شروط أخرى تتعلق بسرعة الحيوانات المنوية وشكلها.

وأوضح أنّ الزوجين اللذين يريدان الحصول على السائل المنووي من متبرّع يحصلون على معلومات مسبقة عن طول ووزن وشكل المتبرع ولون عينيه وشعره، غير أنهم لا يعرفون شخصه الذي يبقى مجهولاً بالنسبة لهما.

المتبرع، حسب الطبيب التشيكي، يتوجّب عليه قبل الإقدام على التبرع، أنّ يصحّح أسلوب حياته كي يكون صحياً، وذلك من خلال بدء ممارسة الرياضة والتوقف عن التدخين والحد من شرب الكحول والحد من تناول السوائل التي تتضمن الكافيين والحد من التردد إلى الساونا أو الحمام البخاري وتجنب تحمية الخصيتين من خلال وضع جهاز الكومبيوتر المحمول في الحضن، كما يتوجب على المتبرع  قبل يومين من التبرع عدم شرب الكحول أو التدخين وتجنب ممارسة الجنس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com