4 قصص غريبة تشير إلى وجود عوالم موازية لعالمنا (صور)

4 قصص غريبة تشير إلى وجود عوالم موازية لعالمنا (صور)

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

يعتبر الفيزيائي الأمريكي، هيو ايفرت الثالث، أول من افترض وجود أكوان متوازية مع كوننا، وألف كتاباً العام 1957 يتحدث عن ”تفسير العوالم المتوازية“.

كما وحاول آخرون إيجاد تفسيرات علمية ومنطقية للظواهر الغريبة والغامضة دون أن يتوصلوا لنتائج مسلّم بها، وفي هذا التقرير سنعرض ظواهر تشير إلى وجود عالم أو عوالم موازية لعالمنا:

شبح يظهر في قصر الملك هنري

rmos (2)

تعود أحداث هذه القصة إلى العام 2003 عندما دق جرس إنذار الحريق داخل قصر الملك هنري الثامن الكائن جنوب العاصمة البريطانية لندن، وسرعان ما بدأ حرس القصر بفحص المبنى والتفتيش عن الشخص الذي دق الجرس، دون أن يجدوا آثارًا بشرية، وبعد تكرار الحادثة وضعت الجهات المسؤولة كاميرات داخل القصر ليظهر جسماً غريباً يفتح البوابة الداخلية للقصر ويغلقها، ولم يعاود الظهور مجدداً.

ورجّح العلماء أنّ هذا الجسم أتى من العالم الموازي لعالمنا، أو أنها روح الملك هنري الذي توفي داخل القصر في القرن الثامن.

ظواهر عقلية غريبة

rmos (5)

يطلق المصطلح العلمي على الظواهر العقلية الغريبة اسم ”ديجا فو“، وهو إحساس غريب ينتاب الفرد فجأة بأنه شهد حدثاً أو شيئاً من قبل، وربما يتنبأ بما سيحدث بعد ذلك لذات الحدث.

أما تذكر أشياء من عالم مختلف فيطلق عليه مصطلح An alter vu، حيث تُراود الشخص أحداثاً حدثت سابقا كأنها تحدث في العالم الذي نعيشه، أو يواجه شخص ما ذكريات متضاربة حول حياته، وفي أحيان أخرى يتغير العالم الذي يعيش فيه.

وفسر العلماء هذه الظواهر بارتباطها بالجانب العصبي للفرد، ولكن من الممكن أنها ذكريات ترجع من نفسها حول العالم الآخر، دون التسليم بالنتائج.

الأحلام والأكوان المتوازية

rmos (6)

تعتبر الأحلام خلط بين الخبرة في الحياة والأمور التي تُثير تفكيرنا، ومحركها العقل الباطني داخل أدمغتنا، إلى أن نستعيد وعينا، والتفسير العلمي لهذه الأحلام إلى حد لم يستطع أن يجزم بها، فلا أحد يستطيع أن يقول على وجه اليقين ما هو الغرض منها، هل هي مجرد لمحة عن اللاوعي لدينا؟ أو أنها يمكن أن تكون لمحات في الأكوان البديلة؟.

قصص الكون الموازي

rmo6

هناك دراسة لحالات أشخاص يدّعون أنهم ينتمون إلى عالم يختلف عن عالمنا ولا يعرفون كيف قفزوا إلى هذا العالم الموازي، ومن هذه القصص قصة تعود أحداثها إلى العام 1954، حيث ظهر رجل غريب يحمل جواز سفر يتبع لدولة غير موجودة في عالمنا واسمها ”Taured“، والمثير للدهشة أن هذا الرجل تنقل في جواز سفره إلى اليابان والعديد من بلدان العالم.

وقالت وسائل الإعلام آنذاك أن الرجل الغامض يؤكد وجود هذه الدولة Taured ويقول إنها دولة أوروبية غنية.

كما وكشفت وسائل الإعلام حينها أن الرجل يحمل أرواقاً بنكية تؤكد وجود الدولة المجهولة.

وبعد أقل من 24 ساعة اختفى الرجل وكافة أوراقه، ورجحت التفسيرات أنه من عالم مواز لعالمنا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com