"عيد الجد" ما قصته؟.. ومن يحتفل به من شعوب العالم؟
"عيد الجد" ما قصته؟.. ومن يحتفل به من شعوب العالم؟"عيد الجد" ما قصته؟.. ومن يحتفل به من شعوب العالم؟

"عيد الجد" ما قصته؟.. ومن يحتفل به من شعوب العالم؟

مثل أعياد الأم والأب وغيرها من المناسبات غير الرسمية لإحياء الروابط العائلية، تحتفل العديد من شعوب ودول العالم بما يسمى "عيد الجد".

ويختلف تاريخ الاحتفال بهذه المناسبة بين دولة وأخرى؛ ففي فرنسا وبريطانيا يكون في أول يوم أحد من شهر تشرين الأول/أكتوبر من كل عام، وهو ما يصادف يوم غدٍ الأحد.

ورغم ذلك، يجهل الكثيرون أصل تلك المناسبة وسبب الاحتفال بها وتاريخها.

فما قصة "عيد الجد"؟.. ومن يحتفل به؟

تطرق موقع "جيو" الفرنسي إلى تاريخ الاحتفال بـ"عيد الجد"، الذي لا يزال غير مألوف في عديد المجتمعات رغم أن هذه المناسبة تدخل عامها الخامس عشر في فرنسا منذ أن بدأ مواطنوها إحياءه في 2008.

ويهدف "العيد" إلى أن "تكريم الأجداد في العائلة، من خلال تنظيم حفلات خاص بهم".

تاريخ الاحتفال

وبعد "عيد الأم" و"عيد الأب" و"عيد الجدة"، الذي بدأ الاحتفال به، في العام 1987، ويصادف، أول يوم الأحد في شهر آذار/مارس من كل عام، أصبح هناك عيد مخصص للجد.

ووفق موقع "جيو"، فإنه على عكس يوم الجدة، الذي تمت إقامته لأغراض تجارية من قبل العلامة التجارية لإنتاج القهوة "الجدة" أو "غراند مام"، فإن أصل الاحتفال بيوم الجد كشفه كاتب ومؤلف فرنسي لكتب الشباب في 2008.

ويشرح الكاتب "فرانك إيزكيردو" على موقعه المخصص، أنه بعد أن فقد جده، تساءل عما إذا كانت هناك حفلة خاصة للأجداد.

وقال إنه "لدهشته الكبيرة، اكتشف أنه لا يوجد ذلك، وبعد أن لاحظ أنه كان هناك مع ذلك طلب قوي على المنتديات الإلكترونية، قرر بالتالي تدارك الأمر والعثور على تاريخ مناسب لذلك".

"وللاحتفال بيوم الجد، استخدم "إيزكيردو" عملية بسيطة للغاية: مقابل 15 يورو، كان عليه فقط إرسال الفكرة إلى (المعهد الوطني للملكية الفكرية) مما يسمح له بتحديد هويته على أنه مبتكر هذا الاحتفال وصاحب حقوق ملكية الفكرة"، وفق التقرير.

ويوضح "إيزكيردو "أنه "كان لديه القليل من المال الذي تركه له جده لأبيه فقرر إقامة هذا الاحتفال تكريمًا لجديه وجميع الأجداد".

وهكذا يُحتفل بالأجداد، في أول يوم أحد من شهر تشرين الأول/أكتوبر، من كل عام في فرنسا.

وأخذت بعض الدول فكرة العيد، إما أبقت على تاريخه أو غيرته، بحسب ما أورده موقع "جيو".

ويضيف أنه "في بولندا، يتم الاحتفال بالجدات، في 21 يناير، والأجداد، في 22 يناير، أي بفارق يوم واحد".

ويتابع: "أما بعض البلدان الأخرى التي يقضي فيها الأجداد عطلة مشتركة مثلما هو الحال في الولايات المتحدة وكندا، يوجد يوم الأجداد، منذ 1978 و1995 على التوالي ويقام كل عام في نفس التاريخ. وهو: الأحد الذي يلي عيد العمال (الذي يصادف أول يوم اثنين من شهر سبتمبر).

وبحسب التقرير الفرنسي، "يحتفل البرتغاليون بعيد الجد، في 26 تموز/يوليو من كل عام، وفقًا لتقاليد الكنيسة الكاثوليكية".

"أما في إيطاليا فيتم الاحتفال بيوم الجد، في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر من كل عام، وفي تايوان يتم إحياء هذه المناسبة، منذ العام 2010، وذلك في آخر يوم أحد من شهر آب/أغسطس"، وفق المصدر ذاته.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com