منوعات

5 طرق لبناء علاقات مهنية وشخصية أفضل
تاريخ النشر: 09 سبتمبر 2022 8:54 GMT
تاريخ التحديث: 09 سبتمبر 2022 11:10 GMT

5 طرق لبناء علاقات مهنية وشخصية أفضل

من المعروف أن أداء الأشخاص السعداء أفضل في الحياة ككل، ولتحقيق السعادة تستطيع إحاطة نفسك بأجواء من الراحة، وراحة الجو المحيط بنا من أشخاص وزملاء عمل وعائلة أمر

+A -A
المصدر: مرح شربا - إرم نيوز

من المعروف أن أداء الأشخاص السعداء أفضل في الحياة ككل، ولتحقيق السعادة تستطيع إحاطة نفسك بأجواء من الراحة، وراحة الجو المحيط بنا من أشخاص وزملاء عمل وعائلة أمر جوهري.

وفيما يلي خمس طرق بسيطة وسحرية لبناء علاقات أفضل لتنعكس بشكل رائع على راحتك الخاصة، سواء في المنزل أو العمل وفي الحياة ككل، من تقرير لموقع ”إينك“.

1- المديح

المديح أمر عظيم و“الكلمات الرقيقة دواء رائع للعلاقات“، وإذا كنت تعتقد أنك لست الأفضل في تقديم المجاملات لا تقلق.

وتبين أن المستلمين لا يهتمون بالطريقة التي تقدم المجاملة بها، بل يهتمون بجودة المجاملة. وكلما زاد الثناء، كان شعور الشخص الذي تقدم له الثناء أفضل.

وبغض النظر عما إذا كنت قد وجدت الكلمات ”المثالية“ لقول شيء لطيف، فلا تتوقف عن الثناء في الأوقات المناسبة؛ لأن الأبحاث أثبتت أن الأشخاص حولك سيشعرون بالسعادة عند المديح وستزيد العلاقة الإيجابية؛ مما سيمنحك الرضا في المقابل.

2- عبر عن امتنانك

يوضح علماء النفس أن التعبير عن الامتنان يجعل الشخص المقابل يشعر بقيمة عالية وبالتالي تزيد العلاقة قوة مع من حولك عندما تشعرهم أن ما يفعلونه يحدث فرقا إيجابيا مما ينعكس على زيادة سلوكهم الإيجابي.

لذلك، تريد أن تجعل الناس أكثر سعادة؟ أخبرهم أنك ممتن لما يفعلونه خصيصا لك.

3- تواصل بدون سبب على الإطلاق

بينما قد تعتقد أن الناس قد لا يهتمون عندما تتواصل معهم – فقط لتقول مرحبًا، أو تطمئن عليهم، أو تسأل كيف تسير الأمور، أو لتقدم بضع كلمات تشجيع – فهم في الواقع يهتمون جدا.

وأثبتت الأبحاث أن هذا السلوك يقرب الناس منك جدا، حيث تساعد هذه السلوكيات في الحفاظ على العلاقات وبناء علاقات متينة.

4- قدم ”خدمات جزئية“

إذا طلب منك أحدهم خدمة كبيرة جدًا، فلا تركز على ما لا يمكنك فعله، إنما فكر فيما يمكنك فعله.

قدم ما يمكنك تقديمه؛ لأن المحتاجين يقدرون أي لفتة مهما كانت صغيرة وهذا أمر جوهري للغاية.

5- إجراء محادثات جادة في كثير من الأحيان

وجدت سلسلة من الدراسات المنشورة في Journal of Personality and Social Psycholog أن المشاركين قالوا إنهم شعروا بأنهم أقل حرجًا، وأكثر ارتباطًا، وأكثر سعادة بعد محادثة عميقة وجادة أكبر مما كانوا يتوقعون أن يشعروا به.

فكلما تعمقت المحادثة، زاد احتمال استمتاعك بها وستشعر أنت والشخص الآخر بالسعادة بعد ذلك.

ويقدم المختصون بعض الأسئلة البسيطة التي تعمل بشكل جيد للغاية، مثل: ”ما الذي تحب فعله؟“ أو ”ما هو أكثر شيء تندم عليه؟“ أو ”أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟“.

وتقترح الأبحاث أيضا أن الشخص بجوارك سيكون على الأرجح أكثر سعادة في الحديث عن شغفه وهدفه في الحياة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك