منوعات

من هم "البدو الرحّل الرقميون"؟
تاريخ النشر: 30 يوليو 2022 7:19 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2022 9:55 GMT

من هم "البدو الرحّل الرقميون"؟

ساهمت التغييرات التي طرأت على أنظمة الهجرة والعمل في مختلف الدول، في تسهيل الحياة على من يطلق عليهم "البدو الرحل الرقميون"، الذين استفادوا من تلك التأشيرات في

+A -A
المصدر: وصفي شهوان - إرم نيوز

ساهمت التغييرات التي طرأت على أنظمة الهجرة والعمل في مختلف الدول، في تسهيل الحياة على من يطلق عليهم ”البدو الرحل الرقميون“، الذين استفادوا من تلك التأشيرات في فتح مجالات وآفاق أوسع لأعمالهم بعد الأزمات التي كانوا يعيشونها في السابق.

وكشف تقرير صادر عن ”معهد سياسة الهجرة الجديدة“ أن أكثر من 25 دولة وإقليما أصدرت ما يطلق عليها ”تأشيرات البدو الرحّل الرقمية“، التي تسمح لحامليها بالعمل عن بعد مع الاستمرار في الارتباط بشركاتهم الأصلية.

ويقدر عدد ”الرحل الرقميين“ بنحو 40 مليون شخص وتقدم لهم دول مثل إيطاليا والأرجنتين والإمارات مزايا من فئة ”5 نجوم“، بحسب تقرير لشبكة ”بي بي سي“ البريطانية.

2022-07-2456547546754

واستحدثت حكومة الإمارات مؤخراً ما يسمى ”تصريح إقامة العمل الافتراضي“ الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، والذي يمكن الأجنبي من دخول الدولة بكفالته الشخصية والبقاء فيها لمدة سنة وممارسة وظيفته الافتراضية وفق الشروط والضوابط الصادرة مع التأشيرة.

وبحسب حكومة البلد الخليجي، ”سيسهم هذا التوجه في استقطاب العقول وأصحاب المواهب وتوظيف الخبرات والموارد البشرية في العمل عن بُعد لتحقيق ورفع مستوى الإنتاجية في الاقتصاد الوطني والقطاعات الحيوية الأخرى“.

وتختلف متطلبات ”تأشيرات الرحّل الرقمية“ من بلد إلى آخر، ولكنها عادة ما تتضمن إثباتا للعمل عن بُعد وتأمين السفر والحد الأدنى من الدخل الشهري، وكل ذلك لضمان قدرة حاملي هذه التأشيرات على إعالة أنفسهم دون تولي وظائف محلية.

ويسلط تقرير ”بي بي سي“ الضوء على هذه الفئة، بالإشارة إلى أن ”الرقميين الرحّل عاشوا في السابق غالبا في مأزق قانوني حيث لم يُسمح لهم من الناحية الفنية بالعمل في بلد أجنبي، كما لم يتم توظيفهم محليا أيضاً“.

2022-07-Difference-Between-Digital-Nomad-and-Expat.-

وتخلق ”تأشيرات الرحّل الرقمية“ الجديدة أساسا أكثر ثباتا، وتطرح إطارا قانونيا يمنح العمال عن بُعد والشركات التي توظفهم مزيدا من راحة البال، بحسب التقرير.

ووفق التقرير، ”تُعد تأشيرات الرقميين الرحّل للبلدان التي تصدر تلك التأشيرات وسيلة لجذب الأفكار والمواهب الجديدة مع الاستفادة من نمو العمل عن بُعد لضخ رأس المال الأجنبي في الاقتصادات المحلية“.

وذكر تقرير ”معهد سياسة الهجرة الجديدة“ المنشور تحت عنوان ”مستقبل العمل عن بعد: البدو الرقميون وانعكاساته على أنظمة الهجرة“، أن وباء كورونا ساهم في تعزيز تغيرات العمل والتوجه نحو العمل عن بعد.

وأوضح أنه ”في العقود التي سبقت أزمة كوفيد-19، سمحت التطورات التكنولوجية لعدد متزايد من الأشخاص الذين لديهم وظائف غير مرتبطة بموقع معين بالعمل عن بُعد ، لا سيما في البلدان ذات الدخل المرتفع وذات البنية التحتية التكنولوجية القوية“.

2022-07-960x0

ويقول التقرير: ”لكن إجراءات التباعد الاجتماعي والإغلاق التي تم تنفيذها في أوائل عام 2020 عجلت من هذا الاتجاه، حيث يعمل العديد من الأشخاص عن بُعد لأول مرة ويسعى بعض من يطلق عليهم ”البدو الرقميون“ إلى القيام بذلك على المستوى الدولي.

ويؤكد المعهد أن ”هذه التغييرات في عالم العمل لها تداعيات مهمة على أنظمة الهجرة في جميع أنحاء العالم، ومعظمها غير متوافق بشكل جيد مع ترتيبات العمل عن بُعد“.

ويرى أنه ”من المرجح أن يظل العثور على طرق لتكييف سياسات الهجرة لمواكبة اتجاهات العمل عن بُعد أمرًا مهمًا حتى مع انحسار تهديد الصحة العامة في العديد من الأماكن“.

ويلفت إلى وجود ”دلائل على أن العديد من أصحاب العمل سيستمرون في إظهار قدر أكبر من المرونة حول مكان عمل موظفيهم، كوسيلة لتبسيط العمليات وجذب واستبقاء العمال الذين يطالبون بشكل متزايد بخيار العمل عن بعد“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك