منوعات

كيف تلقى الكويتيون قرار قبول استقالة النائب العام ضرار العسعوسي؟
تاريخ النشر: 07 يوليو 2022 14:33 GMT
تاريخ التحديث: 07 يوليو 2022 15:40 GMT

كيف تلقى الكويتيون قرار قبول استقالة النائب العام ضرار العسعوسي؟

تصدَر قرار استقالة النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي؛ احتجاجًا على نقله من منصبه، حديث الكويتيين الذين انقسمت مواقفهم تجاه هذا الرجل بين من هاجمه

+A -A
المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

تصدَر قرار استقالة النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي؛ احتجاجًا على نقله من منصبه، حديث الكويتيين الذين انقسمت مواقفهم تجاه هذا الرجل بين من هاجمه واعتبر قبول استقالته بداية نهج جديد، وبين من أثنى عليه.

وخص الكويتيون تغريداتهم، اليوم الخميس، للتعليق على هذه الاستقالة التي وصفوها بأسرع استقالة، حيث إنه تم قبولها رسميًا من وزير العدل ووزير الدولة لشؤون النزاهة المستشار جمال الجلاوي، عقب ساعات قليلة من تداول كتاب الاستقالة عبر وسائل الإعلام.

وكان العسعوسي قدم استقالته احتجاجًا على نقله من منصبه، عقب يومين من الإعلان عن توجه لنقله من منصبه وترشيحه لمنصب نائب رئيس محكمة الاستئناف.

واعتبر العسعوسي أن ”ترشيحه يتعارض مع التقاليد والأعراف القضائية المستقرة باعتباره لا يكافئ منصب النائب العام، ولا يليق بمن شغل منصب النائب العام لدولة الكويت سنوات عديدة“.

ووافق وزير العدل عقب ساعات قليلة من تداول كتاب الاستقالة، على طلب المستشار العسعوسي، وقبول استقالته اعتبارًا من اليوم الخميس.

وأظهرت التعليقات التي شارك فيها نواب وحقوقيون ومتابعون للشأن العام، حالة عدم رضا البعض عن عمل العسعوسي في فترة شغله منصب النائب العام التي استمرت لنحو عقد.

وعلق النائب الدكتور عبدالكريم الكندري على هذه الاستقالة، بمادة من الدستور الكويتي تشير إلى نزاهة القضاة وعدلهم، وقال: ”من حق أي إنسان أن يقيم عمله بكتاب استقالته.. لكن ما ينفعنا هو ما نسطره في كتاب الأعمال الذي نتلقاه يوم القيامة ووصفه الله عز وجل: لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا {الكهف:49} صدق الله العظيم“.

 

وعبر الصحفي محسن العصيمي عن سعادته بقبول استقالة النائب العام مباشرة، وعدم انتظار أشهر وفق ما جاء في كتاب الاستقالة.

 

وانتقد الكاتب في جريدة ”السياسة“ الكويتية، سعود الفرحان، عمل المستشار العسعوسي في فترة توليه منصب النائب العام، قائلًا: ”كفيت ووفيت لم تكن مثل السادة المستشارين النواب العامين فارس الوقيان ومحمد البناي ولا ضاري ولا حامد العثمان، كان الوصول لإمبراطور اليابان أسهل من الوصول إليك، عموما الله يوفقك دنيا وآخرة“.

 

واعتبر أحمد بودستور قبول استقالة العسعوسي مؤشرًا على بداية نهج جديد، حيث قال: ”هناك عهد جديد. له نهج جديد وهناك مؤشرات على ذلك بداية مع الخطاب التاريخي الذي ألقاه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد نيابة عن سمو الأمير نواف الأحمد حفظهما الله وإعلانه العزم على حل المجلس والمؤشر الآخر قبول استقالة النائب العام ضرار العسعوسي وتعيين المستشار سعد الصفران محله !!!“.

 

وأبدى الكاتب والناشط السياسي كابتن عصام إبراهيم المذن سروره باستقالة العسعوسي، واستذكر شكاوى سابقة قدمها إلى مكتبه ضد قيادي من الأسرة الحاكمة، قائلًا: ”رفعت شكوتين٠ عندك بمكتبك على أحد القياديين من أبناء الأسره وخليت الشكوتين بدرج مكتب إدارتك ٣ سنوات وكل ما أراجع يقول لي إرفاق (يعني إقضب الباب) واليوم تقول شروق وغروب اللهم لا شماتة“.

 

ورغم الهجوم على العسعوسي والانتقادات التي طالت عمله بشأن قضايا بارزة وهامة في البلاد، أثنى آخرون عليه واعتبروا أن قرار تقديم الاستقالة كان صائبًا عقب أن تقرر نقله من منصبه.

وقالت المحامية أريج حمادة: ”برااااافوووو براااافوووو لردة فعل المستشار الأستاذ ضرار العسعوسي بعد ما تم إزاحته من منصبه كنائب عام هذا الي واثق من نفسه جذي يتصرف وااااااايد عجبتني وحبيت ردة فعله، مع الأسف من يدافع عن الكويت وعن قيادتها يحارب“.

 

وكتب المحامي فيصل صقر الرشيدي: ”كفيت ووفيت يا سعادة النائب العام المستشار ضرار العسعوسي“.

 

وكانت تقارير محلية أشارت قبل يومين إلى صدور قرار بنقل ضرار العسعوسي من منصب النائب العام إلى محكمة الاستئناف.

وأوضحت التقارير أن ”المجلس الأعلى للقضاء وافق على نقل العسعوسي، وسيتولى منصب النائب العام حاليًا بالتكليف المحامي العام الأول المستشار سعد الصفران“.

وضرار العسعوسي، حاصل على إجازة جامعية في الحقوق والشريعة عام 1979، تدرج في العمل في النيابة العامة، وشارك وأشرف على التحقيق بعدد من القضايا الهامة، منها قضايا أمن دولة وقضية الاستثمارات الخارجية، وهو عضو في المجلس الأعلى للقضاء منذ تعيينه نائبًا عامًا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك