منوعات

عم الفتاة الهاربة وسام السويلمي: غرر بها
تاريخ النشر: 03 يوليو 2022 9:16 GMT
تاريخ التحديث: 03 يوليو 2022 11:30 GMT

عم الفتاة الهاربة وسام السويلمي: غرر بها

كشف عبدالله أبو ناير السويلمي، عم الفتاة السعودية اللاجئة في ألمانيا وسام  السويلمي، تفاصيل جديدة حول ابنة أخيه، بعد ساعات من نفيه تهديد عائلتها لها بالقتل على

+A -A
المصدر: فريق التحرير

كشف عبدالله أبو ناير السويلمي، عم الفتاة السعودية اللاجئة في ألمانيا وسام  السويلمي، تفاصيل جديدة حول ابنة أخيه، بعد ساعات من نفيه تهديد عائلتها لها بالقتل على غرار الطالبة المصرية نيرة أشرف في حال عادت إلى المملكة العربية السعودية.


وقال أبو ناير في تغريدة على حسابه في تويتر ردا على حساب ناشطة تدعى غريبه سالمين: لا تقولي ظلِمت، نقول غُرّر بها كما أعترفت هي، وطلب منها أشياء لتشويه صورة الأب والأسرة بصورة فكاهية وتهكمية وكذلك المجتمع“.

وأضاف ”لم نهدد ولم يصدر منا أي شيء قط، ولكن كانت ذريعة، وقد أكون غير مرغوب بصوتي لمن حولها، لست مناصرا لأحد ولكني محتفظ بالقيم والدين، وقد نعتوني بالمتطرف.. ولائي لوطني وسعداء نحن فيه وبأمنه، نتجاوز الأزمات والحروب معه، ولا أرضى التشويه للأسره لبنة المجتمع كما حصل لنا“.

وردت الناشطة غريبة بتغريدة ”ياابو ناير مع احترامي.. البنت تغيبت من 3 سنوات على حسب علمنا، وقبلها بسنتين كانت تعاني من ظلم والدها، أنا سؤالي موجه لك يابو ناير أين أنت من ذلك كله؟“.

وأضافت: ”مؤكد بعد مانشرت البنت كل شيء على مواقع التواصل أن يغيب دوركم، دوركم كان المفترض له الأولويه قبل خروجها من الوطن.. دعواتي لكم ولها بصلاح الحال“.

فيما رد أبو ناير عم الفتاة بقوله: ”عندما كانت تعاني ظلم سنوات ولم يشعر بذلك أحد هل يعقل هذا؟!، لو علمت الأم أو الجده لو بالمريخ هل تسكت، لو علم أصغر طفل هل يسكت“.

وأضاف: ”كل ماحيك ودبر كان باحتراف رواية، ونثق بمؤسسات دولتنا تتحقق وتنصف الأنثى قبل الرجل والصغير قبل الكبير.، الأسره المسلمة بحروب وهذه إحداها“.

وكانت وسام  كشفت عن معاناتها من تعنيف ومضايقة أفراد من أسرتها وصلت لحد التحرش بها، قائلة إنه قبل هربها بأسبوع، تعرضت للضرب المبرح من والدها حتى كادت تفقد حياتها؛ ما دفعها للإقدام على اتخاذ قرار بالهرب، مبينة أنه لم يكن مهمًّا إلى أين ستتوجه، وكان كل ما يهمها هو النجاة بنفسها فقط“.

وتابعت وهي تروي قصة حياتها، أن والدتها تخلت عنها وهي طفلة صغيرة فأقامت مع جدتها التي كانت تسيء إليها، قبل أن يأخذها والدها الذي كان يتحرش بها ويعنفها، بحسب قولها.

وأوضحت الفتاة السعودية،أن تهديدًا وصلها بأن يكون مصيرُها مشابهًا لمصير الطالبة المصرية المغدورة نيرة أشرف التي ذبحت على يد زميل لها.

وقالت: أرسلَ لي صورة نيره وقال بتكونين كيذا، أخشى أن أموت مغدورة قضيت طفولتي بجحيم، هل أستحق أن أقتل مغدورة؟ عائلتي لا سامحكم الله ولا عفا عنكم!،  وأذاقكم الشعور ذاته وبالشدة ذاتها وأكثر، ولا دمتم سالمين بعد خراب يطيح بكم إلى الهاوية، فوالله لو كان بينكم وبين الجنة ذنبي، فلن أغفر ”.

لكن عمها أبوناير  نفى ما أثارته الفتاة بشأن تلقيها تهديدا من أحد أفراد عائلتها بالقتل على غرار الطالبة المصرية نيرة أشرف، في حال عادت إلى المملكة العربية السعودية.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك