منوعات

"ليلة القدر" في المغرب.. طقوس احتفالية خاصة وأجواء روحانية
تاريخ النشر: 24 أبريل 2022 15:29 GMT
تاريخ التحديث: 24 أبريل 2022 20:40 GMT

"ليلة القدر" في المغرب.. طقوس احتفالية خاصة وأجواء روحانية

يحتفي المغاربة بليلة القدر والتي تصادف الأيام الفردية، في العشر الأواخر من رمضان، وخصوصا ليلة الـ27 من الشهر المبارك، بطقوس وعادات وتقاليد مميزة متوارثة عن

+A -A
المصدر: الرباط – إرم نيوز

يحتفي المغاربة بليلة القدر والتي تصادف الأيام الفردية، في العشر الأواخر من رمضان، وخصوصا ليلة الـ27 من الشهر المبارك، بطقوس وعادات وتقاليد مميزة متوارثة عن الأجداد، لم تستطع مظاهر الحداثة في البلاد أن تقصيها جانبا.

وتحظى ليلة القدر بمكانة خاصة في المجتمع المغربي، حيث تعمر فيها المساجد وتصدح الحناجر بالقرآن، فيما تنظم المسارح والقاعات الثقافية أمسيات خاصة بالأمداح النبوية، وتحتفل أسر كثيرة في هذا اليوم بالصيام الأول لأبنائها الصغار من الإناث والذكور.

وإلى جانب الطابع الديني والروحاني المميز لهذه المناسبة، يتمسّك المجتمع المغربي بعادات اجتماعية واستهلاكية متفردة في ليلة القدر.

2022-04-الأطفال

الاحتفال بالأطفال

وبما أن ليلة القدر مُميّزة جدًا، تحرص الأسر المغربية في هذا اليوم على الاحتفال بالصوم الأول لأبنائها الصغار لتحبيبهم بالصيام وربطهم بهذا الركن الديني.

ففي هذه الليلة، والتي ينتظرها أفراد المجتمع المغربي بشغف كبير لما لها من مكانة عظيمة؛ يتم الاحتفال بالأطفال في أجواء شبيهة بالعرس التقليدي.

ويتم ارتداء أزياء تقليدية من قبيل ”القفطان“ و“التكْشيطة“ و“الشرْبيل“، والحلي بالنسبة للإناث، و“الجلباب“ أو ”الدراعية“ أو ”الجابادور“ و“البلغة“ (نعل جلدي) بالنسبة للذكور.

كما يتم حملهم فوق ما يسمى بـ“العمّارية“ والتقاط صور تذكارية لهم، كما يتم تخضيب أيادي الفتيات الصغار بالحناء وسط أجواء مبهجة.

وخلال اليوم، يتم إشراك الأطفال في إعداد وجبة الفطور، وتنظيف البيت، وأداء جل الصلوات جماعة؛ وذلك لجعلهم يشعرون بالمسؤولية من جهة، ولترسيخ هذه العادات المتوارثة في أذهانهم من جهة أخرى.

وتقول فاطمة الزهراء وهي ربة بيت، إن ”هذه الطقوس التقليدية المتفردة توارثها المغاربة منذ القدم، والتي لا تتكرر في مناسبة أخرى“.

وتضيف هذه السيدة الأربعينية في حديث مع ”إرم نيوز“، أنها ”كغيرها من السيدات في البلاد تحرص على صوم أطفالها يوم الـ27 من رمضان، وتزيينهم بأفضل الملابس والحلي“.

وتؤكد أن ”بعض الأسر وخصوصا في مدينة فاس (وسط) ما زالت تتبع بعض العادات القديمة من قبيل منح الطفل الصائم بيضة ”بلدية“ كاملة لتناولها في الفطور“، مشيرة إلى أن ”هذا الطقس له دلالات عديدة تعبر عن بلوغ الطفل“.

وفيما يتعلق بالأكلات، تبين هذه السيدة أن طبق ”الكسكس“ بالدجاج البلدي يحل ضيفًا في هذه المناسبة العزيزة؛ وذلك بغية التذكير بنعم هذه الليلة.

2022-04-الكسكس-المغربي

تقديس ليلة القدر وإحياء للتقاليد

ووفق وجهة نظر الدكتور في علم الاجتماع بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في مدينة سلا، علي شعباني، فإن ”المغاربة يقدسون ليلة القدر ويحرصون على إحيائها بالعبادة وبطقوس اجتماعية متوارثة“.

ويضيف شعباني في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”احتفال المغاربة وتعلّقهم بليلة القدر يدل على أنهم لا يستطيعون أن ينسلخوا عن هذه الجزئيات التي كوّنت هويتهم“.

ويلفت إلى أن ”ليلة القدر أو ليلة الـ27 من رمضان مرتبطة في المملكة بعادات وتقاليد استثنائية“.

ويستطرد قائلا إن ”هذا التقديس ينبع من كون المغاربة يرجعون إلى الآية الكريمة: ”ليلة القدر خير من ألف شهر“، وبالتالي يحرصون على إحيائها بكل ما تستحقه“.

وبالنسبة للطقوس التي تخصص للأطفال خلال هذه الليلة الاستثنائية، يبرز شعباني أن الاحتفال بالأبناء (ذكورا وإناثا)، له رمزية كبيرة، إذ تعكس رغبة الأسرة في تربية الناشئة على القيم الدينية والعادات الثقافية المتوارثة، مبينا أن ”هذه الازدواجية مهمة لبناء جيل مُحب لدينه ولقيم مجتمعه“.

ويرى أن فئة عريضة من المغاربة تميل إلى الأجواء الروحانية المصاحبة لليلة القدر، إذ يكثر الإقبال على الملابس التقليدية والعطور والبخور والأكلات الشعبية وفي مقدمتها طبق ”الكسكس“.

ويتابع: ”في المغرب عشنا تجربة الاستعمار، وكانت أول أهدافه هي تجريد أبناء الوطن من عاداتهم وتقاليدهم بهدف تحويلهم إلى عبيد، لكن هذه الخطة فشلت وظل المغاربة في أصعب الظروف متشبثين بعاداتهم وتقاليدهم“.

ويلفت إلى أن ”تلك العادات ما زالت قائمة إلى يومنا هذا، خصوصا تلك المرتبطة بليلة الـ27 من رمضان“.

عادات ضرورية

وخلال يوم الـ27 من رمضان، تتبادل العائلات الزيارات، كما تحرص كثير من الأسر على الاجتماع حول مائدة الإفطار في بيت الجد باعتباره كبير الأسرة في أجواء حميمية.

ويتحلق الجميع حينها حول مائدة الإفطار، حيث يتوسطها طبق ”الكسكس“ الشهير، وغيرها من الأكلات الشعبية المحبوبة في شهر رمضان.

وفي اليوم الموالي، تخصص الأسر حيزًا هامًا لزيارة المقابر، وإطعام المساكين، ومنح الصدقات.

وخلال الأيام التي تسبق يوم الـ27 من رمضان، تزدهر حركة تجارة الملابس التقليدية والبخور، حيث تقبل فئة عريضة من المغاربة على اقتناء هذه العناصر؛ لإضفاء جو روحاني في البيوت والمساجد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك