منوعات

"عليّ الطلاق" تدفع سيدة في السعودية لرفع قضية طلاق
تاريخ النشر: 17 مارس 2021 7:10 GMT
تاريخ التحديث: 17 مارس 2021 8:45 GMT

"عليّ الطلاق" تدفع سيدة في السعودية لرفع قضية طلاق

قررت سيدة في المملكة العربية السعودية رفع قضية طلاق على زوجها، وذلك بعد نفاذ صبرها من تكراره عبارة "علي الطلاق" في جميع الأمور. ووفق صحيفة "الوطن" المحلية، قالت السيدة إنها "حاولت مرارا وتكرارا نصح زوجها

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قررت سيدة في المملكة العربية السعودية رفع قضية طلاق على زوجها، وذلك بعد نفاد صبرها من تكراره عبارة ”علي الطلاق“ في جميع الأمور.

ووفق صحيفة ”الوطن“ المحلية، قالت السيدة إنها ”حاولت مرارا وتكرارا نصح زوجها بعدم تكرار هذه العبارة دون جدوى“، مشيرة إلى أنها لجأت إلى أهله في محاولة لإقناعه بالابتعاد عن هذه العادة السيئة، ولكنه رفض حتى الاستماع لأسرتها، معتبرا أن ذلك ”تدخل بحريته الشخصية“، مضيفة أنها ”لا تعرف إن كان قد وقع عليها الطلاق أم لا“.

وقال محامي السيدة إنه ”في مثل هذه الحالات يدخل الجانب الشرعي وليس القانوني، حيث يعود النظر للقاضي في مثل هذه المسائل إلى الناحية الشرعية“.

وتعد نسب الطلاق في السعودية مرتفعة مقارنة بالمعدلات العالمية، وتطالب نخب المملكة الثقافية والدينية على الدوام بالعمل على خفض تلك النسب، وتقدم نصائح للأزواج وتدعوهم للأخذ بها لتحقيق ذلك الهدف.

وتتعدد أسباب الطلاق في المجتمع السعودي المحافظ، لكن عدة دراسات مختصة تتفق على مجموعة أسباب تقود للطلاق بينها: اختلاف الطباع بين الزوجين، وإهانة الزوج لزوجته، وتسلطه وهيمنته داخل الأسرة، وعدم مراعاة جانب الزوجة وضربها، والغيرة الزائدة عن حدها وصولا إلى مرحلة الشك والتأويلات المتعسفة.

وكشفت إحصائية رسمية صادرة عن وزارة العدل عام 2019 بشأن حياة الأسر في السعودية، عن وقوع حالة طلاق بين زوجين كل 10 دقائق، مقارنة مع نحو 16 حالة زواج في الساعة الواحدة بمختلف مناطق المملكة، التي يفوق عدد سكانها من مواطنين ومقيمين 33 مليون نسمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك