منوعات

أردنية تناشد الملك: أهلي هددوني بالقتل.. والأمن يعلق (فيديو)
تاريخ النشر: 29 مارس 2020 16:39 GMT
تاريخ التحديث: 04 يونيو 2021 10:02 GMT

أردنية تناشد الملك: أهلي هددوني بالقتل.. والأمن يعلق (فيديو)

استجاب الأمن الأردني لاستغاثة سيدة أردنية عبر مقطع مصور طالبت فيه بحمايتها من "بطش أهلها وتنمرهم وابتزازهم لها". https://www.instagram.com/p/B-VBP9SB_pw/?utm_source=ig_web_copy_link وقال الناطق باسم مديرية الأمن العام، في بيان له، إن"إدارة حماية الأسرة استقبلت شكوى تلك السيدة التي رفضت تقديم شكوى قضائية وطلبت متابعة حالتها اجتماعيًا فقط". وأضاف البيان:"أجريت دراسة اجتماعية للسيدة للوصول للحلول الممكنة، وجرى استدعاء والدتها والاستماع لها، والعمل جارٍ لاستدعاء شقيقها لمتابعة الدراسة الاجتماعية بحسب الأصول لاتخاذ الإجراءات اللازمة بعد إنهاء الدراسة الاجتماعية بما يحقق المصلحة الفضلى لجميع الأطراف". https://twitter.com/alqudahsahar/status/1244300088354234369?s=19 وأكد أنه"لم يُطرح أي خيار للحبس على السيدة كما ادعت، بل طُرح عليها لتوفير الحماية لها وضعها في دار

+A -A
المصدر: فريق التحرير

استجاب الأمن الأردني لاستغاثة سيدة أردنية عبر مقطع مصور طالبت فيه بحمايتها من ”بطش أهلها وتنمرهم وابتزازهم لها“.

https://www.instagram.com/p/B-VBP9SB_pw/?utm_source=ig_web_copy_link

وقال الناطق باسم مديرية الأمن العام، في بيان له، إن“إدارة حماية الأسرة استقبلت شكوى تلك السيدة التي رفضت تقديم شكوى قضائية وطلبت متابعة حالتها اجتماعيًا فقط“.

وأضاف البيان:“أجريت دراسة اجتماعية للسيدة للوصول للحلول الممكنة، وجرى استدعاء والدتها والاستماع لها، والعمل جارٍ لاستدعاء شقيقها لمتابعة الدراسة الاجتماعية بحسب الأصول لاتخاذ الإجراءات اللازمة بعد إنهاء الدراسة الاجتماعية بما يحقق المصلحة الفضلى لجميع الأطراف“.

وأكد أنه“لم يُطرح أي خيار للحبس على السيدة كما ادعت، بل طُرح عليها لتوفير الحماية لها وضعها في دار الوفاق الأسري، وهي دار إيواء وحماية تابعة لوزارة التنمية الاجتماعية وليس نظارة كما ادعت في الفيديو المسجل“.

لكنها، بحسب البيان الأمني،“رفضت ذلك، وتم تأمينها بالإقامة في مكان آمن هي من اختارته، وتم تأمين وصولها إليه برفقة رجال الأمن العام“.

وشدد الناطق الأمني، على أن“إدارة حماية الأسرة تعمل وفق منظومات عمل أسرية ومجتمعية وتتعامل يوميًا مع مثل تلك الحالات بمنهجية واضحة هدفها الأول توفير الحماية لضحايا العنف، وتحقيق المصلحة الفضلى لهم وفق معطيات الحالة وظروفها“.

من جانبها، ناشدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني (تضامن) ”السيدة المعنفة التواصل معها لغايات تقديم كافة الخدمات التي تحتاجها، وحمايتها وابنها بإجراءات سريعة لا تحتمل التأخير“.

وقالت الجمعية في بيان لها، إنها ”اطلعت باستنكار وغضب شديدين على المأساة التي تعيشها إحدى النساء الأردنيات في البث المباشر الذي قامت به على مواقع التواصل الاجتماعي، بما تضمنه من وصف لبشاعة العنف الذي تتعرض له على أيدي أفراد عائلتها“.

واعتبرت الجمعية الحقوقية أن ما تعرضت له السيدة ”يجسد جسامة معاناتها التي تعصف بصحتها الجسدية والنفسية لا بل ويضع حياتها وحياة ابنها في خطر شديد زادت من وطأته إجراءات الحظر بسبب فيروس كورونا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك