إعلامي كويتي يثير الجدل بمقارنته المرأة ”السافرة“ مع السيارة‎ – إرم نيوز‬‎

إعلامي كويتي يثير الجدل بمقارنته المرأة ”السافرة“ مع السيارة‎

إعلامي كويتي يثير الجدل بمقارنته المرأة ”السافرة“ مع السيارة‎

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثار الدكتور والإعلامي الكويتي الشهير جاسم المطوع، المختص بالقضايا الاجتماعية والأسرية، جدلاً عقب مقارنة أجراها بين المرأة السافرة والسيارة والتعامل المتناقض من قبل بعض الرجال مع الاثنين (سيارته ومحارمه من النساء).

وقال الدكتور المطوع في تغريدة عبر حسابه في ”تويتر“: ”هناك من يقوم بركن سيارته في كراج آمن خوفاً عليها من أن يخدشها أحد ويذهب بها إلى أغلى الكراجات لصباغتها وحمايتها من الخدوش في الوقت الذي يترك فيه زوجته وابنته دون حجاب ساتر؛ بلا خوف وبلا حياء ..! ألا يعلم أن ”العرض“ أيضاً يُخدش ..!!“.

وشكَلت تغريدة المطوع الذي يحظى بمتابعة مليون وثمانمئة ألف شخص، محور حديث وانتقاد عدد من النشطاء الذين أبدوا استياءهم واستغرابهم من المقارنة التي أجراها المطوع وتشبيه المرأة بالسيارة، وبالمقابل لاقى مبرراً لتشبيهه من قبل آخرين.

وكان الناشط الليبرالي أنور دشتي من بين مئات المنتقدين لطرح المطوع، حيث قال في عبارات لاذعة ”أنا أرى بأن عرضي وشرفي متمثلين بصون الأمانة و إبراء للقسم و نصرة المظلوم وإعطاء الحقوق والدفاع عنه. بعضهم حتى وإن زادت لديه الحصيلة العلمية فهي لا تعفيه من الفكر الذكوري المتجذر لديه وهرطقاتها“.

واعترضت الكاتبة حنان السعيد على تدوينة المطوع، قائلةً ”عفوا!!! إذا زوجتك وبنتك سيايير .. فإحنا وبناتنا نساء لنا كيانا واستقلاليتنا واحترامنا لذاتنا فبطل شغل الهلا جلا واحترم نساء الغير أما النساء اللي رضوا فيك فعليهم العوض أشفق عليهم“.

وأورد المدوِن عزيز الجفران مثالا مشابها لمقارنة المطوع، منتقدا طرحه بهذه الطريقة، ومعلقاً “ بنفس المنطق، الذي يسرق ليس لصا لأننا لم نخبئ النقود، الرجل يا دكتور ليس بهيمة يُريد الانقضاض على المرأة، والبنت ليست غانية تنتظر الفرصة.. العقـل المريض سيرى المرأة عارية مهما ارتدت من ملابس! الأزمة يا دكتور أزمة ثقافة وفكر ما هي أزمة ملابس ، أنت تُعالج العَرَض ولا تُعالج المرض“.

ورغم الانتقادات فقد لاقت مقارنة المطوع قبولاً وتبريراً عند آخرين، رأوا أن ”رب الأسرة يجب أن يحرص على محارمه ويغير عليهنَ ويصون الأمانة التي لديه، وبأن تشبيه المطوع من أساليب البلاغة في التشبيه باللغة العربية لتقريب المعنى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com