السعودي بن دغيثر يفقد أبرز ألقاب المزايين لصالح الكويتي الدبوس في أشهر ”كلاسيكو“ للإبل – إرم نيوز‬‎

السعودي بن دغيثر يفقد أبرز ألقاب المزايين لصالح الكويتي الدبوس في أشهر ”كلاسيكو“ للإبل

السعودي بن دغيثر يفقد أبرز ألقاب المزايين لصالح الكويتي الدبوس في أشهر ”كلاسيكو“ للإبل

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

خسر مالك الإبل السعودي المعروف، هلال بن عايض بن دغيثر العتيبي، اليوم الخميس، لقب أحد أبرز مسابقات مزايين الإبل المقامة ضمن مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، لصالح مالك الإبل الكويتي المعروف أيضا، دبوس بن مبارك الدبوس.

وأعلن القائمون على المهرجان نتائج مسابقة فئة ”بيرق المؤسس“ للون الصفر (الأصفر)، بتتويج الدبوس على حساب حامل لقب النسخ الثلاث الماضية بن دغيثر في منافسة تطلق عليها الصحافة المحلية مصطلح ”الكلاسيكو“، في إشارة لمباريات كرة القدم التي تجمع الأندية القوية في الدوريات الأوروبية.

وتقوم المسابقة على عرض كل مالك، لقطيع من الإبل مؤلف من مئة رأس يطلق عليها اسم ”منقية“ لكونها منتقاة على أساس معايير جمالية معينة، وخصصت مسابقة اليوم للإبل ذات اللون الأصفر الأكثر رغبة وتميزا في عالم الإبل.

وفور إعلان النتائج، بدأ عشاق منقية الدبوس بالاحتفال في ميدان رملي كبير بمقر المهرجان، إذ لكل مالك ومنقية جمهور كبير يحضر قسم منه فعاليات المهرجان بينما يتابع قسم أكبر المنافسة عبر شاشات التلفزة التي تبث على الهواء مباشرة أو عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الدبوس قبيل إعلان النتائج إنه يتوقع التتويج باللقب، بعد أن عزز منقيته بعدد من الإبل الفائزة في مسابقات للمزايين، دون أن يكشف عن قيمة الصفقة المادية، إذ تقدر قيمة الإبل الفائزة بمسابقات المزايين بملايين الريالات.

وخيبت النتائج النهائية آمال عشاق منقية بن دغيثر، والتي تحمل اسما خاصا بها هو ”لطامات“، ولها شعبية وشهرة كبيرة في المملكة، خاصة من أبناء قبيلة عتيبة الكبيرة، حيث تحضر الانتماءات القبلية بشكل واضح بين عشاق الإبل في منافسات المزايين والسباقات.

وسيتسلم الدبوس كأس المسابقة في الحفل الختامي للمهرجان الذي يحضره العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، يوم 18 يناير/كانون الثاني الجاري، بينما ستقدم منقيته عرضا أمام منصة الحفل، ليشاهدها ضيوف المهرجان، وبينهم قادة دول، بجانب جمهور كبير، يحضرون فعاليات الحفل الختامي.

وانطلقت النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، يوم الـ 15 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، في منطقة تسمى الصياهد الجنوبية، وتقع على بعد 140 كيلومترا شمال شرق الرياض، ويفوق مجموع جوائزه المئة مليون ريال.

وتقدّر قيمة الإبل المشاركة في مسابقات المزايين بملايين الريالات، ويُعدّ اللون واحدا من أكثر المقاييس التي تتمايز فيها أنواع الإبل، بما فيها اللون الأصفر الذي تُصنَّف الإبل التي تتصف به في مرتبة متقدمة من حيث القيمة.

ويتنافس في تلك المسابقات مئات الملاك من السعودية وعدة دول أخرى بآلاف الرؤوس من الإبل التي تمتلك المواصفات الجمالية المتبعة في تصنيف المزايين، كاللون وحجم الوجه والأذن والشفتين.

ويُقبل ملاك الإبل على اقتنائها بمبالغ كبيرة للفوز بمسابقات المزايين التي تتجه السعودية للتوسع فيها، وقبيل انطلاق مهرجان الملك عبدالعزيز الحالي، وصل سعر جمل قعود اسمه ”الشامخ ولد غرنوق“ (لونه: أصفر ، سنه: حق) إلى 2.1 مليون ريال (نحو 560 ألف دولار)، لكن مالكه رفض بيعه في مزاد نظمه نادي الإبل.

وفي المزاد ذاته، بيعت ناقة بمبلغ 700 ألف ريال (نحو 186 ألف دولار) ووصل سعر ثانية إلى 2.6 مليون ريال (نحو 700 ألف دولار) ورفض مالكها بيعها بذلك السعر أيضا.

وتعد الإبل الحيوان الأكثر مكانة لدى السعوديين، إذ يفوق عددها المليون رأس، فيما تولي المملكة اهتماما رسميا متزايدا بتربية تلك الحيوانات، من خلال ترقيمها والإشراف عليها.

وافتتحت السعودية نادي الإبل في العام 2017؛ للإشراف على خططها في الاهتمام بحيوان الصحراء ذي المكانة الكبيرة في نفوس السعوديين وماضي بلادهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com