الإعلامية اللبنانية ديما صادق تتهم قياديًّا في ”حزب الله“ بسرقة هاتفها (فيديو) – إرم نيوز‬‎

الإعلامية اللبنانية ديما صادق تتهم قياديًّا في ”حزب الله“ بسرقة هاتفها (فيديو)

الإعلامية اللبنانية ديما صادق تتهم قياديًّا في ”حزب الله“ بسرقة هاتفها (فيديو)

المصدر: صلاح حسن - إرم نيوز

اتهمت الإعلامية اللبنانية ديما صادق، أحد قيادات حزب الله اللبناني بسرقة هاتفها، وذلك في أول ظهور تلفزيوني لها بعد استقالتها من المؤسسة اللبنانية LBCI لأسباب مرتبطة بمواقفها من الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها لبنان منذ الـ17 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقالت ديما صادق، في برنامج ”يوميات ثورة“ الذي يقدمه الإعلامي اللبناني نيشان، عبر قناة الجديد اللبنانية، إن سارق هاتفها اتجه ناحية منزله بالضاحية في بيروت، مردفة: ”هو صحبة مع ابنه للحاج“، فرد عليها نيشان بذكر اسم الحاج وفيق صفا الملقب بوزير داخلية حزب الله، إلا أنها رفضت تسميته بشكل مباشر قائلة: ”حزب الله كله حجاج“.

واستطردت الإعلامية اللبنانية قائلة: ”اللي سرق هاتفي أوصله للحاج، وكنت أتوقع عودة هاتفي، وأن تقول هذه الجهة أنها تربأ بنفسها عن هذا العمل، وتسليم الشخص والهاتف، لأنه من غير الأخلاقي السرقة أمام الأجهزة الأمنية“.

وأكملت: ”اللي صار هو العكس، وتم مصادرة الهاتف، والمعلومات التي وصلتني أن هذا الشخص الذي سرقه صار بحماية هذه الجهة“.

وعندما سئلت بشكل مباشر: ”أين تليفونك؟“، ردت : ”مع الحاج“، مردفة: ”يوجد تقاطع بين 3 أجهزة أمنية تواصلوا معي بعد سرقة هاتفي لمعرفة القصة ولدي تفاصيل منذ سرقة هاتفي حتى وصوله للحاج“.

وقالت: ”الشخص الذي سرق الهاتف اسمه عاجور، لديهم ملحمة بحارة حريك“، مضيفًة: ”يوجد أجهزة استنفرت وساعدوني للوصول إلى الهاتف“.

وأوضحت أنها لا تستطيع رفع دعوى قضائية مباشرة، لأن القوى الأمنية لا تستطيع الوصول إلى الضاحية للتحاور بشأن هذه الدعوى، مردفة: ”لبنان ليس مفتوحًا لدرجة البت بدعوى قضائية“.

وكانت ديما صادق قالت في منشور إعلان الاستقالة، الذي وقع في الـ26 من نوفمبر الماضي وبثّته عبر حساباتها على مواقع التواصل، إن ”الاستبعاد تجدد بعد أحداث الرينغ وحادث سرقة هاتفها“، في حين تحدثت عن اعتراض إدارة القناة على طبيعة تغريداتها، وتناولها قصرَي ”بعبدا“ في وقت سابق.

View this post on Instagram

تحوّلات تطرأ على حياة الإعلامية اللبنانية المثيرة للجدل #ديما_صادق المهنية، حيث أعلنت خبر استقالتها عبر منشور لها على منصة التواصل "فيسبوك"، من المؤسسة اللبنانية للإرسال LBCI، وذلك بعد أن تم إبعادها عن الهواء لفترة مؤقتة عقب تعرّضها لعملية سرقة من قبل "أنصار حزب الله" دون التأكد من سلامتها وأحوالها الشخصية، الأمر الذي جعلها تتهم المؤسسة أن سبب الإبعاد "سياسي" بحت، حسب ما قالت في بيان الاستقالة. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #لبنان #بيروت #مشاهير #أخبار_مشاهير #lebanonprotests #كلن_يعني_كلن #لبنان_ينتفض #حركة_امل #ترند #صور #لقطة #Lebanon #beirut #trend #news

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وأثار إعلان الاستقالة موجة ردود وتعليقات متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما أنها من الوجوه الإعلامية المنتقدة لسياسة ”حزب الله“ والأحزاب اللبنانية على اختلافها.

وشهدت وسائل إعلام لبنانية عدة، خلال الفترة الأخيرة موجة استقالات لوجوه إعلامية وصحفية بارزة، على خلفية مواقف تلك القنوات من الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ قرابة شهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com