دموع ونغم.. ظهور نادر لعازفات سعوديات على محطة تلفزيون محلية (فيديو) – إرم نيوز‬‎

دموع ونغم.. ظهور نادر لعازفات سعوديات على محطة تلفزيون محلية (فيديو)

دموع ونغم.. ظهور نادر لعازفات سعوديات على محطة تلفزيون محلية (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

حضرت الدموع بين أنغام الموسيقى في ظهور نادر لعازفات سعوديات شابات على شاشة قناة تلفزيون محلية، في بلد ظل لعقود يفرض قيودًا على الفنون بمختلف أنواعها استنادًا لتفسيرات دينية للشريعة الإسلامية، بجانب قيود إضافية على النساء.

وخصصت قناة ”إم بي سي“ السعودية الخاصة حلقة برنامجها ”معالي المواطن“، اليوم الأربعاء، لاستضافة موسيقيات سعوديات شابات بعد أن ألغت المملكة غالبية القيود المفروضة على الفنون، وبات البلد الخليجي المحافظ وجهة لكبار نجوم الفن العالميين.

واستضاف مقدم البرنامج، الإعلامي الشاب علي العلياني، عازفة بيانو شابة تدعى روان الدريس، وقد حضرت للاستوديو برفقة آلتها الموسيقية التي اشتراها لها والدها لتتعلم العزف بجهود فردية قبل نحو تسع سنوات، عندما كان الوصول لمراكز تعليم موسيقى للفتيات في المملكة ليس بالأمر اليسير.

وحكت روان، في أول ظهور لها أمام الجمهور السعودي، كيف ظلت تتعلم بمفردها إلى أن أتقنت قراءة النوتة الموسيقية، وهي مرحلة احترافية لدى العازفين، قبل أن يتاح لها بعد نحو سبع سنوات من ذلك التاريخ دراسة الموسيقى بشكل أكاديمي في الولايات المتحدة الأمريكية، لتصل اليوم لمرحلة تأليف المقطوعات.

نداء تركستاني، هي أيضًا عازفة عود سعودية شابة أطلت في البرنامج من مدينة جدة، وعزفت على مقام البيات الموسيقي رغم حداثة عهدها بالعزف الذي يعود لثلاث سنوات، واجهت فيها صعوبة التعلم بسبب نظرة المجتمع على حد وصفها.

وخلال العزف بدا التأثر واضحًا على العازفة الجداوية التي توقفت ومسحت دموعها، في أول ظهور لها في واحدة من أكثر القنوات السعودية المتابعة في المملكة.

وسأل العلياني ضيفة البرنامج الفنانة السعودية المخضرمة وعد، والتي كانت تستمع للعازفات الشابات بحماس، عن الصعوبات التي واجهتها في الماضي وعما إذا كانت قد فكرت بترك الفن بسبب القيود الاجتماعية المفروضة آنذاك على الفنون، لكنها لم تتمكن من إكمال إجابتها التي بدأتها بالقول إنها كثيرًا ما فكرت بترك الفن، إذ انهالت دموعها بعد ذلك.

وتمثل ضيفتا العلياني الشابتين جزءًا من جيل كبير من السعوديات اللاتي تعلمن الموسيقى رغم الصعوبات التي واجهنها في السابق، ويتطلعن اليوم للاستفادة من الانفتاح الذي تعيشه المملكة على الفنون العالمية، والجهود الرسمية لدعم الفنون، لتحقيق شهرة واسعة وتمثيل بلادهن في الخارج.

فيما تمثل الفنانة وعد حالة فريدة لفنانة سعودية تمسكت بموهبتها في الغناء طوال سنوات كان انخراط النساء في الفنون خلالها من المحظورات، وحققت شهرة واسعة خارج المملكة، قبل أن تعود لتغني في بلادها وقد ازدحمت اليوم بكبار فناني العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com