بعد حادثة فاطمة أبو عكليك.. مطالب نسائية ”جريئة“ تثير جدلًا في الأردن‎ (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

بعد حادثة فاطمة أبو عكليك.. مطالب نسائية ”جريئة“ تثير جدلًا في الأردن‎ (فيديو إرم)

بعد حادثة فاطمة أبو عكليك.. مطالب نسائية ”جريئة“ تثير جدلًا في الأردن‎ (فيديو إرم)

المصدر: عمان - إرم نيوز

جريمة عنف أسري في الأردن تفجر قضية مجتمعية لطالما كان الحديث بشأنها يتم على استحياء في مجتمع عشائري محافظ تحكمه العادات والتقاليد.

فاطمة أبو عكليك.. سيدة أردنية فقدت بصرها بعدما فقأ زوجها عينيها، في جريمة تحولت لرأي عام في الأردن وفرصة لطرح مطالب نسائية غير مسبوقة.

احتجاج نسائي من أمام المستشفى الذي تلقت فيه فاطمة العلاج، تضمن هتافات وشعارات وصلت حد المطالبة بإسقاط ما وُصف بالنظام الأبوي، وهي نبرة مطلبية اعتبرها كثيرون خارجة عن المألوف، ووجدت موجة رفض حادة رغم حملة التعاطف مع فاطمة.

ويبدو أن قضية فاطمة كسرت حاجزًا سميكًا حول مطالب نسائية تحولت على مدى عقود طويلة إلى ”تابو“ من تابوهات المجتمع في الأردن وكثير من البلدان العربية، فها هي مجموعة نسائية تصرخ وسط العاصمة عمان بأعلى صوت مطالبة بحماية قانونية ومساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة.

الوقفة الاحتجاجية النسائية ألقت بظلالها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي شهدت انقسامًا حادًّا بين مؤيد لمطالب النساء المحتجات، ورافض لها، لكن اللافت أن موجة الرفض اتسمت بكونها حادة ومتعنتة مع اعتبار البعض أن أي تحرك نسائي حقوقي يحمل في طياته أجندات تستهدف المجتمع، عادة ما يلبسها المنتقدون عباءة ”ظاهرة الغرب فوبيا“.

ويكفل القانون الأردني حقوق المرأة، في مواده، ويتحرر شيئًا فشيئًا من إرث الماضي الثقيل، فقد ألغت المملكة عام 2017 مادة من قانون العقوبات كانت تعفي المغتصب من العقوبة إن تزوج ضحيته، لكن إقرار وتعديل القوانين شيء وتطبيقها شيء آخر.

خبراء يرون أن الأردن يمتلك قوانين متطورة وعصرية، لكنها غير مفعلة، وموصدة بأصفاد العادات والتقاليد، فعلى سبيل المثال تتجنب الزوجة أو يمنعها أهلها في كثير من الحالات، من اللجوء إلى إدارة حماية الأسرة التابعة للأمن العام حال تعرضها للعنف، وهو ما يجعل القوانين أحيانًا مجرد حبر على ورق، حسب الخبراء.

قضية فاطمة تندرج ضمن قائمة طويلة من حوادث العنف الأسري في الأردن، لكن هذه المرة قررت مجموعة من النساء الصراخ بأعلى صوت مرددات ”طفح الكيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com