رغم مظاهر الحياة الحديثة‎‎.. الصيد وخيامه وأسلحته لا تزال تجذب السعوديين

رغم مظاهر الحياة الحديثة‎‎.. الصيد وخيامه وأسلحته لا تزال تجذب السعوديين

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

توجَّه آلاف السعوديين، اليوم الجمعة، إلى معرض الصقور والصيد الذي يعرض كل متطلبات الصيد ومتعلقات التخييم والسفر والأسلحة، حيث لا تزال تلك الهواية تجذب السعوديين رغم مظاهر الحياة الحديثة.

ويقام المعرض للعام الثاني على التوالي في مدينة الرياض على مدار 5 أيام، فيما حضر خلال الساعات الأولى للافتتاح، أكثر من 30 ألف زائر، في مؤشر على علاقة أبناء أكبر بلد خليجي بتلك الممارسة الضاربة في عمق تاريخ شبه الجزيرة العربية.

وتتوسط خيمة سوداء البهو الرئيس للمعرض، لتحاكي حياة الصيادين في الماضي، حيث تشكل الخيمة مكان الاستراحة من رحلة الصيد الطويلة التي تستمر لأيام أو أسابيع وربما لشهور، وما تزال بعض مظاهرها متوارثة حتى اليوم.

وجذب قسم السلاح، العدد الأكبر من زوار اليوم الأول، ما تسبب بتزاحم اضطر القائمين على القسم إلى إيقاف بيع الأسلحة وجدولة المواعيد التي تم منحها سابقًا.

ويتيح المعرض للراغبين، اقتناء 5 أسلحة مرخصة من وزارة الداخلية مع مئة طلقة لكل سلاح، وتفوق الطلبات آلاف قطع السلاح المعروضة.

ويعرض عدد من ملاك الصقور طيورهم باهظة الثمن في جانب من المعرض، بينما يروي صيادون محترفون تجاربهم مع الصيد وقنص الطرائد لجانب من الحضور، ولا يغيب بعض الفعاليات الثقافية والترفيهية عن المكان.

ويوجد معرض للرسم، وأمسيات شعرية، ومزاد للصقور، بينما يجذب قسم بيع متطلبات الصيد ومتعلقات التخييم والسفر والأسلحة عددًا كبيرًا من الزوار الباحثين عن أحدث الأدوات التي تسهل الرحلة وتوفر احتياجاتها.

ويكتسب المعرض صفة عالمية من خلال مشاركة 20 دولة فيه، فيما لا يقتصر زواره على السعوديين فقط، حيث يحضر مقيمون من مختلف الجنسيات بجانب السياح الذين بدأوا حديثًا بالتوافد على المملكة.

وتهيمن مظاهر الحياة الحديثة على الرياض اليوم أكثر من أي وقت مضى، حيث تنتشر فروع المطاعم والمقاهي ومتاجر الألبسة العالمية، وتحيي في يوم انطلاق معرض الصقور ذاته، فرقة ”بي تي إس“ الفنية الكورية الجنوبية حفلاً يجذب آلاف الشبان والفتيات السعوديين، لكن عشاق الصيد لا يزالون كثر في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com