تفاعل كويتي مثير مع العرض الحكومي لتبني الاقتراحات الشعبية‎

تفاعل كويتي مثير مع العرض الحكومي لتبني الاقتراحات الشعبية‎

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

أحدث قرار الحكومة الكويتية بشأن تشكيل فريق مشترك من عدة جهات حكومية لتبني الاقتراحات الشعبية‎ تفاعلًا مثيرًا وردود فعل ساخرة لأكاديميين ونشطاء تجاه القرار الذي لم يرَ النور حتى الآن، ويهدف إلى تلقي المبادرات والاقتراحات من المواطنين وتنفيذ ما يساهم منها في دعم خطط التنمية في البلاد.

جاءت الردود الشعبية عقب حديث مصدر حكومي عن عزم مجلس الوزراء تلقي المبادرات والأفكار الداعمة لخطط التنمية في البلاد من قبل المواطنين، وذلك عن طريق فريق مشترك من عدة جهات حكومية من المرجح الإعلان عنه رسميًا في شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وتنوعت ردود المتابعين بين التشكيك في القرار ومطالبة الحكومة بالقيام بواجبها قبل الحصول على المبادرات الشعبية، والسخرية من القرار واتخاذه وسيلة للاستهزاء ببعض أعمال الحكومة.

وبعد ساعات من كشف نية الحكومة، تصدر وسم #اقترح_على_الحكومة، الأعلى تداولًا في ”تويتر“، لتتوالى الاقتراحات الشعبية للحكومة مركزة في أغلبها على المطالبة بمكافحة الفساد.

وبتغريدةٍ مستاءة، تفاعل الناشط أنور الرشيد مع العزم الحكومي استقبال الاقتراحات الشعبية مطالبًا إياها بالاستقالة ”حلوا عن سمانا وارحلوا غير مأسوف عليكم، هذا اقتراحي حكومة تبيع مواطنيها لا أسف عليها“.

وفي ذات السياق، طالب الناشط محمد مشل السويط الحكومة بالاستقالة منتقدًا حديثها باللجوء إلى المبادرات الشعبية لدعم خطة التنمية بالقول: ”استقالتها وعدم عودتها مرة أخرى .. أول خطوات التنمية .. لا كفيتو ولا وفيتو“.

وشكك الأستاذ بجامعة الكويت الدكتور علي الزعبي بالقرار الحكومي معتبرًا أنه سيكون وسيلة لتحميل المواطنين المسؤولية عن الخراب في البلاد، معلقًا: ”ما حنا مقترحين!! أنا عارف تبون تقطونها بروسنا .. باجر كل ما سألناكم عن خراب بالديره .. بتقولون: مو هذي مقترحاتكم!! انتوا تصرفوا براحتكم واللي تبونه سووه!“.

واعتبرت الناشطة ”فيروز“ أن القرار الحكومي هو اعتراف من الحكومة بأن البرلمان لا يمثل الشعب، مطالبةً بحله: ”الحكومة تقول للشعب قدموا اقتراحاتكم.. طيب هذا اعتراف رسمي من الحكومه أنها تعلم أن مجلس الأمة ما يمثل الشعب ومنا إلى الرئيس.. أول اقتراح للحكومة حل مجلس الأمة باعتبار مجلس الأمة قسم سكرتارية في إحدى وزارات الدولة!“.

وبأسلوبٍ ساخر شارك المدوِن ”مهندس أكاديمي“ بتقديم اقتراح مثير للحكومة قائلًا: ”إذا فعلًا تبون اقتراحاتنا حاضرين ،، ١- تعطون كل كويتي مليون دينار ٢- تعطون كل رب أسرة شاليه ومزرعة ٣- تسفرونهم سويسرا وشرط انترلاكن لمدة شهر علشان يفكر لكم بقوانين تفيد البلد“.

وكتب المغرد خالد باستهزاء: ”الحكومة وصلت مرحلة مش مستفيدة من النواب وتطلب اقتراحات من الشعب، أول اقتراح مني هو أن الحكومة والمجلس يمشون والشعب يدبر أموره ما عليكم“.

وكان مصدر حكومي ذكر سابقًا لصحيفة ”القبس“ الكويتية أن الفريق المقرر تشكيله سيتسلم المبادرات من المواطنين وتنفيذ ما يستحق منها، وسيقوم بتقديم تقرير كل 6 أشهر إلى مجلس الوزراء، متضمنًا إجمالي المبادرات المقدمة من المواطنين وعدد المحوَل منها إلى جهات الاختصاص وأسباب عدم الأخذ ببعضها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com