تاجر الجنس المنتحر.. تركة الملياردير أبشتاين لمن يثبت النسب!

تاجر الجنس المنتحر.. تركة الملياردير أبشتاين لمن يثبت النسب!

المصدر: إرم نيوز -

”إذا كان لديك طفل تعتقدين أن أباه هو جيفري أبشتاين الذي انتحر مؤخرًا، أو إن كنت تعتقدين أن جيفري هو والدك البيولوجي، فإننا ندعوك لسرعة الاتصال بنا، بدون تأخير“.

هذا نصّ إعلان نشره موقع إخباري جديد اسمه ”ورثة أبشتاين“، وجرى إطلاقه بعد أيام من إعلان الشرطة الأمريكية، الأحد الماضي، عن وفاة الملياردير جيفري أبشتاين (66 سنة) داخل زنزانته في سجن فيدرالي بنيويورك، وهو ينتظر محاكمته بالتحرش بالقاصرات وبتجارة الجنس، بإجمالي عقوبات كانت قد تصل إلى 45 سنة.

وبالنظر إلى علاقات أبشتاين الواسعة مع شخصيات سياسية نافذة، في الولايات المتحدة وأوروبا وبريطانيا وفي إسرائيل، فقد أثار الحديث عن وفاته مشنوقًا، فيضًا من نظريات المؤامرة التي تقول بعضها إن الوفاة ربما كانت قتلًا تآمريًا لمنع نشر المزيد من الفضائح التي يمكن أن تشكّل اغتيالًا سياسيًا لسمعة البعض.

واستحضرت هذه ”النظريات“ نماذج من العلاقات التي قيل إن أبشتاين ارتبط بها مع بيل وهيلاري كلينتون، ودونالد ترامب، والأمير البريطاني أندرو دوق يورك، ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك.

كسور في الرقبة

وتعززت هذه النظريات التآمرية بالتقرير الذي نشرته صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية اليوم، ونقلت فيه عن مصادر ذات صلة بنتائج تشريح الجثة، أن التشريح أظهر وجود كسور في عظام الرقبة، وهي كسور يمكن أن تحدث لمن ينتحرون شنقًا، لكن يمكن أن تحدث أيضًا لمن يتعرضون للقتل خنقًا.

وأشارت ”واشنطن بوست“ إلى أن التحقيقات التي أُجريت مع حراسات زنزانة أبشتاين، وكذلك كاميرات تصويرالموقع، أظهرت خللًا وعدم انضباط في هذه الحراسات، إذ إنّ بعض الشرطة ممن كان يفترض أن يمروا على الزنزانة كل نصف ساعة، كانوا يذهبون للنوم عدة ساعات.

توزيع الميراث

وبانتظار ما قد تُسفر عنه التحقيقات في ظروف وفاة أبشتاين، فقد بدأت الصحف الأمريكية بالتكهن القانوني في موضوع حصر وتوزيع إرثه، خصوصًا أن ورثته الحقيقيين الموجودين على قيد الحياة هم أخوه مارك المقيم في نيويورك، وابنة أخ وابن أخ.

جزر للمتعة في الكاريبي

شبكة فوكس نيوز الإخبارية، أوردت من بين أملاك أبشتاين التي يجري الآن حصرها استعدادًا للتوزيع ضمن التركة، جزيرتان في البحر الكاريبي كانتا مخصصتين للترفيه والمتعة. الأولى ليتل سانت جيمس، مساحتها 75 فدانًا، كان أبشتاين اشتراها بمبلغ 8 ملايين دولار قبل 21 عامًا، والثانية بيغ سانت جين، في جزر فيرجن، تتكون من خمسة مبان وتضم حوالي 70 موظفًا، ويقدر ثمنها بحوالي 64 مليون دولار.

وبالنظر لما تتضمنه هذه المنتجعات من مرافق بعضها تحت الماء، فقد جرى إطلاق أسماء شائنة عليها، باعتبارها ”جزرًا للعربدة“.

وتقول ”فوكس نيوز“، إن محفظة أبشتاين العقارية تتضمن أيضًا قصرًا فاخرًا في مانهاتن تبلغ قيمته 65 مليون دولار، وممتلكات تصل مساحتها لـ10 الآف فدان في نيو مكسيكو، يتبع لها مطار وقصر وردي مساحته 27 ألف قدم مربع، وسعره يُقدّر الآن بـ17.2 مليون دولار.

دار خاصة بالتدليك

ولأبشتاين أيضًا دار في بالم بيتش بولاية فرجينيا، مخصصة للتدليك، وفيها قاعات تضم مجموعات من الصور العارية والألعاب التي تصل قيمتها إلى 12.4 مليون دولار، بالإضافة إلى شقة في شارع فوش بباريس ثمنها 8.7 مليون دولار.

وتتضمن التركة حوالي 65.5 مليون دولار نقدًا، و112 مليون دولار أسهمًا، و198 مليون دولار في صناديق التحوط، ودخلًا ثابتًا جرى تقديره بـ14.3 مليون دولار.

لوليتا إكسبريس

وبين الموجودات طائرة غلف ستريم كان يطلق عليها اسم ”لوليتا إكسبريس“، في إشارة إلى بطلة رواية فلاديمير نابوكوف الشهيرة، لوليتا، التي كان عمرها بحدود 12 سنة.

وتنقل ”فوكس نيوز“ عن شركة مورس المتخصصة بحصر المواريث وتوزيعها، أنه في الحالات المماثلة لوضع أبشتاين، فإن أولوية تحصيل الإرث ستكون لمن يسبق في توثيق ذلك والمشاركة في توزيع الحصص، مع ملاحظة تقسيم التركة على أساس تناسبي مع حجم الاستحقاق.

وعليه، فإن كل من يعتقد أنه صاحب حق في تركة أبشتاين، بما في ذلك النساء اللواتي كنّ رفعن دعاوى عليه بالتحرش، أو اللواتي يمتلكن إثباتات بأبوة أبشتاين لأولادهن، سيكون مطلوبًا منهن سرعة التبليغ والتوثيق حسب الأصول القضائية.