مع استمرار الحراك.. ”مهندسو النظافة“ مبادرة تعيد للجزائر رونقها – إرم نيوز‬‎

مع استمرار الحراك.. ”مهندسو النظافة“ مبادرة تعيد للجزائر رونقها

مع استمرار الحراك.. ”مهندسو النظافة“ مبادرة تعيد للجزائر رونقها

المصدر: كمال بونوار- إرم نيوز 

مع استمرار الاحتجاجات في الجزائر، بعثت مبادرة أطلق عليها ”مهندسو النظافة“ بالجزائر، حزمة رسائل، تطالب المواطنين بـ“الارتقاء في التعامل، والتحلي بثقافة مغايرة تعيد للجزائر رونقها“.

وفي إطار المبادرة التي انتشرت عبر منصات التواصل الاجتماعي، قام فريق من عمال النظافة في عدة بلدات عبر محافظات الجزائر، برفع لافتات حثت السكان المحليين على مراعاة قواعد أساسية تنتج محيطًا أحسن.

وفي تصريح لمراسل ”إرم نيوز“، قال صابر، صاحب ربع قرن في مهنة التنظيف في الجزائر الوسطى:“الأمور ساءت كثيرًا، لذا فكّرنا في أسلوب تواصلي مرن يقنع مواطنينا بالانتهاء مع سلوكيات سيئة تشوّه بيئتنا“.

من جانبه، أشار عامل نظافة ثانٍ اسمه رشيد إلى ”تفاقم ظاهرة الرمي العشوائي للنفايات“، و“عدم احترام الكثيرين لمواعيد إخراج أكياس القمامة“، ما أفرز مشاهد مقزّزة شكّلت مرتعًا للجرذان والحشرات وسط أجواء حرٍ ورطوبة عالية في الصيف الحالي.

وتضمنت لافتات ”مهندسي النظافة“ تأكيدًا على ”وضع النفايات في أكياس مغلقة“، مع استبعاد النفايات الحادة مثل الزجاج، ولفّها داخل أقمشة أو قصاصات صحف، والحرص على إخراج أكياس النفايات قبل مرور الشاحنات وليس بعدها.

 

وركّز عرّابو المبادرة على أهمية التعامل بشكل جيد مع ”مهندسي النظافة“، وكتب أحدهم على لوحة يحملها:“ابتسامتك لي، تزيد من قيمتي“.

وفي تفاعلها مع ”مهندسي النظافة“، ثمّنت الخبيرة الاجتماعية نعيمة صايبي، المبادرة ووصفتها بـ ”المميّزة“ و“الثاقبة“ في مقابل التراجعات التي استنزفت سلم القيم الاجتماعية.

 

وفي تصريحات خصّت بها ”إرم نيوز“، قالت صايبي:“إنجاح الرهان يفرض تفعيل أدوار جمعيات المجتمع المدني والمنظمات الجماهيرية للحد من الكارثة المسجّلة، ودفع ثالوث الوقاية، والتحسيس، والتوعية“.

ويشير كل من جمال، وعلي، وكمال، الذين قابلتهم ”إرم نيوز“، إلى“أّنّ الثورة الشعبية المستمرّة منذ 22 شباط/فبراير الماضي، أسهمت في تغيير الذهنيات، ويستدلون بانخراط المتظاهرين في التنظيف الجماعي للشوارع والميادين كل جمعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com