الأردن.. إطلاق حملة اقتصادية شعبية لمقاطعة الألبان بسبب ارتفاع أسعارها

الأردن.. إطلاق حملة اقتصادية شعبية لمقاطعة الألبان بسبب ارتفاع أسعارها

المصدر: يحيى مطالقه- إرم نيوز

أطلق نشطاء أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حملة اقتصادية شعبية تدعو لمقاطعة الألبان، بعد أن بدأت شركات تصنيعها برفع أسعارها أمس الاثنين بنسبة 25%.

وأطلق الناشطون على الحملة في ”تويتر“ وسم“#خليها_تحمض“ أي اجعلها تتراكم وتفسد بالمصانع والمحلات.

كما أعلن العديد من التجار وأصحاب البقالات عن مشاركتهم في الحملة الشعبية، ووقف التعامل مع شركات الألبان التي قررت رفع الأسعار على المواطنين.

وأعلن عدد من التجار في المحافظات والأحياء الشعبية عدم استقبالهم سيارات توزيع الألبان لحين التراجع عن قرار رفع الأسعار.

وأكدت الجمعية الوطنية الأردنية لحماية المستهلك، أن اتفاق مصانع الألبان لرفع أسعار بعض منتجاتها من اللبن وزن 700 غم و1000 غم بنسب وصلت الى 25% يعد مخالفة صريحة وخرقًا واضحًا لقانون المنافسة ومنع الاحتكار الخاص بمديرية المنافسة ومنع الاحتكار التابعة لوزارة الصناعة والتجارة.

وقالت إن ”نسبة الارتفاع الجديدة التي طالت أسعار الألبان اليوم مبالغ بها، وتأتي ضمن سلسلة انتهاكات مارسها ويمارسها بعض التجار على حساب شرائح المستهلكين من ذوي الدخول المتوسطة والمتدنية. مطالبة الحكومة الأردنية بالتدخل الفوري لتنظيم هذا القطاع المهم والحساس، وعدم فتح المجال للتلاعب بقوت المواطنين وأرزاقهم.

وأجمع خبراء اقتصاديون على أن إقدام شركات ومصانع ألبان مختلفة على رفع أسعار المنتجات على المواطنين الأردنيين بواقع 25 قرشًا غير مبرر، سيما وأن هذه المواد تعتبر من المواد الرئيسة في سلة غذاء الأسر الأردنية.

وقالوا إن رفع أسعار منتجات الألبان سيزيد من الأعباء على تلك الأسر التي تعتبر مادة اللبن وجبة رئيسة لها، مشيرين إلى أنه في حال وجود أية أعباء على الشركات، وهذا أمر مشكوك في صحته، فيجب على الحكومة تخفيض الضرائب عليها لتخفيض كلف الإنتاج.

من جهتهم، دعا مصنعو ألبان لإجراء دراسة اقتصادية علمية عن تكاليف الإنتاج في قطاعهم تشرف عليها جميع الأطراف ذات العلاقة من حكومة وقطاع خاص إضافة إلى ممثلي مؤسسات المجتمع المدني، بحيث يتم بناء على نتائجها تحديد أسعار منتجاتهم.

وعزا مصنعو ألبان رفع أسعار منتجاتهم إلى معاناتهم من ارتفاع تكاليف الإنتاج خلال الفترة الماضية، وخصوصًا أسعار الكهرباء وأجور النقل، والتنافس الحاد بين الشركات المحلية لصغر السوق.

وأشاروا إلى أنه نتيجة الفائض في إنتاج الحليب الطازج لدى المزارعين خلال الفترة الماضية، وصل سعر الكيلو غرام الواحد منه والذي يباع لمصانع الألبان إلى 25 قرشًا للكيلو، إلا أنه يباع الآن نتيجة انخفاض انتاجه بـ 42 قرشًا للكيلو، ما دفع الشركات إلى إيقاف عروضها والعودة بالأسعار إلى مستواها الحقيقي.

وقالوا إن الاستمرار في هذه العروض، سيؤدي إلى تحميلهم خسائر كبيرة، وقد يتسبب بإغلاق عدد من شركات الإنتاج، وبالتالي تسريح عمالها، حيث يبلغ عدد العاملين في شركات الألبان نحو 45 ألف عامل وعاملة يعيلون نحو 200 الف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com