”المطالبة بالقبض على أم جوجو“ تثير جدلًا بين سعوديين.. ما القصة؟

”المطالبة بالقبض على أم جوجو“ تثير جدلًا بين سعوديين.. ما القصة؟

المصدر: إرم نيوز

أثار مقطع فيديو ”سناب شات“ متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، جدلًا بين ناشطين، عقب ظهور امرأة فيه وهي تضرب ابنتها بطريقة عنيفة وتتلفظ بألفاظ نابية.

View this post on Instagram

أثار مقطع فيديو ”سناب شات“ متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية #السعودية، جدلًا بين ناشطين، عقب ظهور امرأة فيه وهي تضرب ابنتها بطريقة عنيفة وتتلفظ بألفاظ نابية. ونشرت امرأة عبر حساب ابنتها ”#جوجو“ على ”سناب شات“، مقطع فيديو، وهي منفعلة وتوجه السباب لابنتها بوصفها بـ“المفلوتة“، ثم السباب لبنات وشتمهن بألفاظ نابية، بسبب علاقتهن بابنتها، ومطالبتها إياهن بالابتعاد عن ابنتها، مؤكدة أنها قامت بضرب ابنتها بعصا – تعمدت التلويح بها في الفيديو – كما قامت بضربها مجددًا لتثبت ذلك. وانقسم نشطاء عبر موقع التواصل ”تويتر“ من خلال هاشتاغ #نطالب_بالقبض_علي_ام_جوجو بشأن تصرف الأم، فمنهم من استنكر سلوكها وألفاظها وطريقة تربيتها، ومنهم من برر للأم ما فعلته، مبينين أن من حقها تربية ابنتها بالطريقة التي تراها ملائمة. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #سعودية #جدة #الرياض #تعنيف #عنف #ضرب #ام_جوجو #حوادث #قضايا #سعوديات #ترند #فيديو #ksa #saudiarabia #riyadh #jeddah #trend #news #video

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

ونشرت امرأة عبر حساب ابنتها ”جوجو“ على ”سناب شات“، مقطع فيديو، وهي منفعلة وتوجه السباب لابنتها بوصفها بـ“المفلوتة“، ثم السباب لبنات وشتمهن بألفاظ نابية، بسبب علاقتهن بابنتها، ومطالبتها إياهن بالابتعاد عن ابنتها، مؤكدة أنها قامت بضرب ابنتها بعصا – تعمدت التلويح بها في الفيديو – كما قامت بضربها مجددًا لتثبت ذلك.

وانقسم نشطاء عبر موقع التواصل ”تويتر“ من خلال هاشتاغ #نطالب_بالقبض_علي_ام_جوجو بشأن تصرف الأم، فمنهم من استنكر سلوكها وألفاظها وطريقة تربيتها، ومنهم من برر للأم ما فعلته، مبينين أن من حقها تربية ابنتها بالطريقة التي تراها ملائمة.

لكن مقطع ”سناب شات“ آخر لوالدة ”جوجو“، انتشر عبر مواقع التواصل وهي توضح فيه سبب تصرفها السابق، وقالت: ”12 ونص وحدة بالليل، اشوف الساعة تعدي تعدي وأنا ادق ادق، ما حدا تقبل إن بنتها يكون لها معجبات من بنات الواطيات اللي بلا أخلاق، أي أم ما تبغى تكون بنتها أسوا بنت أكيد تبغى بنتها أحسن ناس، بنتي اختفت أمس ما أدري بيت مين، ما ادري مين صاحبتها، يبنو على الكلام اللي مو عارفين اش فيه اش السبب، (..)“.

بدورها، علقت ”جوجو“ على الذي حصل: ”أنا بالنسبة لي خذت الموضوع بروح رياضية واضحك مافيه شي“.

ولم يتم الكشف عن هوية البنت، وإذا كانت من شهيرات ”سناب شات“، لكن بعض الناشطين قالوا إن اسمها ”جواهر“ وصديقتها المعنية اسمها ”سارة“، إذ كتب مغرد يدعى ”محمد الحمالي“: ”الله يسامحك يا ساره دمرتي جواهر وام جوجو لعنتها بسببك تريدي اتكون مثليه مع البنت والله حرام عليكي“.

وانتقدت مغردة تدعى ”وردة“: ”هذي مو ام دمار شامل للبنت ومستقبلها فضحت فيها هي اللي دمرتها والله الأم اللي يبغالها أدب مو البنت اوقح ماسمعت وشفت الله لايبلانا“.

وأيدت ”آلاء الحربي“: ”المفروض تكون صحبتها قبل ماتكون بنتها ، ف هذا العمر اخطر شيء ههالتعامل ماينفع الضرب كثر التفاهم للااسف حيولد شيء رجعي والجوال غلط بهالعمر اذا مافي رقابة“.

وعبرت مغردة باسم ”فراشة“ عن غضبها: ”الله يلعنكم ويلعن تربيتكم وبيئتكم الزبالة كفاية امراض وعقد لعد تجيبون اطفال وتنقلون وتمارسون سلطتكم ومرضكم عليهم محد قد التربية لحد يجيب اطفال زياده موتوا الله ياخذكم“.

لكن ”مريم“ كان لها رأي مخالف: ”مهما غلطت الأم هي ام ومن حقها خوفها على بنتها و هي أكثر انسان يخاف عليها وفي النهاية بتكبر وتنسى والله يجبر القلوب. العالم كله لو شاف وشمت وضحك ما يسوى رضى الأم…ما ضيع بنات اليوم إلا الأم الي تبتسم لبنتها في الغلط عشان ماتفشلها ولا تزعلها وفي النهاية ضاعت البنت وانتهت.“.

وعلقت ”دارين“ مشككة: ”لا لي حق افتش جوال بتني لأني اخاف عليها صحيح اثق فيها بس الزمن يخوف صديقات الزمن هذا الله يكفينا شرهم بس يبقى اسلوب الأم بالتشهير غلط هذا اذا ماكانت مسرحية“.

وبررت مغردة تحمل اسم ”كفاك غرور“ تصرف الأم وسببه، موضحة أن ابنتها ”جوجو“ وصديقتها قامتا بأفعال غير أخلاقية عبر ”سناب شات“: ”جوجو عمرها 16 سنه وصديقتها ساره عمرها 15 سنه اشياء قذره فى السناب ومثليات اخرة الفيلم والام ما قبلت هذا الشيء موجود السناب كله من اول السالفه لاين اخرة السالفه“.

ولم تعلق أي جهة رسمية إلى حد اللحظة على الواقعة، كما لا يمكن لموقع ”إرم نيوز“ التثبت من صحة كل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com