غضب عراقي بسبب اعتداء ”وحشي“ على معلم في الأنبار

غضب عراقي بسبب اعتداء ”وحشي“ على معلم في الأنبار

المصدر: بغداد - إرم نيوز

اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، اليوم الجمعة، موجة غضب عارمة؛ بسبب اعتداء مجموعة أشخاص بالعصي على أستاذ في إحدى المدارس بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وأظهر مقطع مرئي بثه ناشطون على ”فيسبوك“، مجموعة من الأشخاص وهم يحملون العصي، انهالوا بالضرب على أحد المعلمين أمام منزله في قضاء هيت بالأنبار، فيما تضاربت التفسيرات حول سبب الاعتداء.

وتداول ناشطون أن السبب الحقيقي وراء الاعتداء، هو ضبط الأستاذ أحد أبناء ”المعتدين“ متلبسًا بالغش خلال الامتحانات التي تجري حاليًا، الأمر الذي نفته وزارة التربية في المحافظة.

من جانبه، أكد مصدر محلي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، ”أن الأستاذ المعتدى عليه هو (عماد خليل إبراهيم المولى) مدرس اللغة الإنجليزية في ثانوية دار السلام للبنين في مدينة هيت بمحافظة الأنبار، والأشخاص الذين ظهروا في الفيديو ينتمون إلى الحشد العشائري“.

ولفت المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إلى أن ”الاعتداء لا علاقة له بأن السبب هو لطرد الأستاذ ابن المُعتدين بسبب غشه في الامتحان، وإنما لأسباب عشائرية وتجارية لم يثبت القول الفصل فيها رسميًا حتى الآن“.

وتفاعل آلاف المدونين والناشطين العراقيين على موقع ”فيسبوك“ مع الأستاذ، وطالبوا الحكومة والسلطات المختصة بفتح تحقيق عاجل، واتخاذ إجراءات رادعة بحق مرتكبي تلك الممارسات“.

وقال الصحفي عامر الكبيسي على موقع ”فيسبوك“: ”إن الاعتداء على أستاذ، في منزله، وأمام أهله، هو اعتداء على العراق كله، من شماله إلى جنوبه، اعتداء علينا جميعًا، مهما كان السبب“.

 بدوره، قال الأكاديمي محمد الوادي: ”رئيس الوزراء لا تخلصها سوالف على العراقيين، هذه جريمة علنية بحق التربية والتعليم والقيم الاجتماعية، طائرة خاصة من جهاز مكافحة الإرهاب يعتقلهم واعرضهم على التلفزيون“.

من جهته، قال الصحفي أسعد الزلزلي: ”الرعاع الذين هجموا على تدريسي في هيت وضربوه وابنه أمام داره لأنه مسك ابنهم يغش يجب أن يحاسبوا وفقًا لقوانين محاسبة الإرهاب، وأن يودعوا السجن دون رحمة وأولهم والدهم هذا إن كانت الحكومة تحترم نفسها وتراعي هيبة البلد، وإلا فإن هذا الوطن لم يعد صالحًا للبشر وتسوده شريعة الغاب إن لم تسد أصلًا!!“.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية اعتقال عدد من المتورطين بحادثة الاعتداء.

وذكر بيان، صدر عن وزارة الداخلية، مساء اليوم الجمعة، إنه ”بناءً على ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي من حادثة اعتداء على مدرس في مدينة هيت غرب محافظة الأنبار من قبل مجموعة أشخاص، وبمتابعة دقيقة من قبل وزير الداخلية ياسين طاهر الياسري، تمكنت شرطة الأنبار من إلقاء القبض على عدد منهم“.

وأضافت الوزارة: ”البحث ما زال جاريًا عن الآخرين من قبل قوات شرطة سوات في المحافظة، تمهيدًا لإلقاء القبض عليهم وتسليمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل“.

ومع حلول الامتحانات النهائية تتصاعد حدة الاعتداءات على الكوادر التربوية والتعليمية، في العراق، خاصة في بعض المحافظات التي تسود فيها ظاهرة ”العشائرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com