الدكتورة خلود تبكي بسبب تسميم كلاب الشوارع في الكويت (فيديو)

الدكتورة خلود تبكي بسبب تسميم كلاب الشوارع في الكويت (فيديو)

المصدر: صلاح حسن – إرم نيوز

أعربت الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود، عن حزنها بسبب حملة تسميم ‘‘كلاب الشوارع’’، منتقدة الجهة التي تقوم بهذا الفعل واصفًة إياهم بأنهم لا يخافون الله.

وأجهشت الدكتورة خلود، بالبكاء خلال مقطع فيديو بثته عبر حسابها على تطبيق ‘‘سناب شات’’، مستنكرة وضع البعض ‘‘السُم’’ في الأكل للكلاب، وهو ما يؤدي لنفوقها.

وأوضحت أنها رأت الفيديو الذي يؤذي الكلاب وهو ما أصابها بالاشمئزاز، مردفًة: ”حرام عليكم هذه الحيوانات لها حق العيش، حسبي الله ونعم الوكيل“.

View this post on Instagram

أعربت الفاشينيستا الكويتية #الدكتورة_خلود، عن حزنها بسبب حملة تسميم ‘‘#كلاب_الشوارع’’، منتقدة الجهة التي تقوم بهذا الفعل واصفًة إياهم بأنهم لا يخافون الله. وأجهشت الدكتورة خلود، بالبكاء خلال مقطع فيديو بثته عبر حسابها على تطبيق ‘‘سناب شات’’، مستنكرة وضع البعض ‘‘السُم’’ في الأكل للكلاب، وهو ما يؤدي لنفوقها. وأوضحت أنها رأت الفيديو الذي يؤذي الكلاب وهو ما أصابها بالاشمئزاز، مردفًة: ”حرام عليكم هذه الحيوانات لها حق العيش، حسبي الله ونعم الوكيل“. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #ترند #الكويت #فاشينيستا #خلود #فيديو #مكياج #جمال #ميك_اب #video #kuwait #trend

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

واستطردت الفاشينيستا الكويتية أن ما حدث من أذية للكلاب، هو أكبر دليل على الضعف، والفشل، لأنه لا يوجد أحد يضع خطة لإنقاذها، الله ياخدكم، حطوا محمية.

وتعرضت ‘‘خلود’’، لكثير من الانتقادات كونها تمتلك الكثير من الأموال ولم تفعل شيئًا لإنقاذها سوى البكاء فقط، كما طالبها البعض بمواجهة المشكلة ومحاولة وضع حل للأمر.

وأثارت هذه الانتقادات الدكتورة خلود، وهو ما دفعها لمواجهة منتقديها بالإعلان عن امتلاكها محمية خاصة لـ‘‘كلاب الشوارع’’، موضحًة أنها لم تكن تريد الإعلان عن ذلك، إلا أن الانتقادات دفعتها لذلك.

وقالت الدكتورة خلود، عبر منشور بثته عبر حسابها على ‘‘إنستغرام’’، من خلال خاصية ،،إنستغرام ستوري’’، قائلًة: ”من يقولون عندج فلوس سويلهم محمية، أنا لدي محمية وأحميهم وأعالجهم مو مقصرة“.

وأضافت أنها تملك مكانًا لحماية ‘‘الكلاب’’ من الوحوش البشرية، وأعلنت استعدادها لتكفل الكلاب الموجودة في الشوارع سواء بالأكل أو العلاج، واضعًة رقم هاتف للتواصل معها.

وأحدثت قضية ”قتل وتسميم الكلاب الضالة“ في الكويت ضجة إعلامية من قبل الأكاديميين والنشطاء في البلد الخليجي الذين وجهوا انتقادات لاذعة للجهات المسؤولة عن تسميم هذه الكلاب سواء أكانت جهات رسمية أم مواطنين أم وافدين الذين يقدمون على قتل هذه الحيوانات، وسط دعوات لإيجاد طرق بديلة للتخلص من أذى هذه الحيوانات بعيدًا عن القتل.

وثار السجال بعد تداول النشطاء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لكلاب ضالة في إحدى الساحات الترابية وقد ظهر عليها الألم نتيجة تناولها السم وفق ما أوضحه موثق الفيديو، الأمر الذي فتح باب الانتقادات من قبل النشطاء تجاه السلطات المسؤولة عن قتل هذه الكلاب في البلد الخليجي الملقب بـ ”بلد الإنسانية“.

وتحت وسم #وزاره_الصحه_تسمم_الكلاب، و #تسمم_الكلاب تهافتت التغريدات المستاءة من مختلف الفئات، حيث قالت الفنانة هيا عبد السلام ”في كل كبد رطبة أجر … حرام شنو ذنب الحيوان المسكين … حسبي الله و نعم الوكيل في مليون حل لهذه المشكلة … تسميمهم مو الحل !!!“.

ورغم الانتقادات التي طالت قتل الكلاب الضالة وتسميمها، فقد برر بعض النشطاء قتل هذه الحيوانات بسبب ”الضرر الذي تسببه للأهالي وسط تداول بعض الفتاوى لعلماء الدين التي تبرر القتل بالسم في حال نفاد الوسائل الأخرى للتخلص منها“.

ولم يقتصر النقاش على النشطاء، بل تعداه إلى الجهات الرسمية إذ ردت وزارة الصحة على الانتقادات التي طالتها بسبب الوسوم المشيرة إليها بخصوص تسميم الكلاب، مؤكدةً أن ”مسؤولية التعامل مع الكلاب الضالة لا تدخل ضمن اختصاصات الوزارة مطالبةً الجميع بتحري الدقة فيما يتم نشره وتداوله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com