رغم مطالب بتعيينهن.. إعلان توظيف جديد في هيئة إصدار الفتاوى بالسعودية يستثني النساء

رغم مطالب بتعيينهن.. إعلان توظيف جديد في هيئة إصدار الفتاوى بالسعودية يستثني النساء

المصدر: الرياض- إرم نيوز

اقتصر إعلان وظائف جديد أصدرته الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية، على دعوة الرجال فقط للتقدم إلى الوظائف الشاغرة لتبقى السعوديات ممنوعات من العمل في الهيئة المسؤولة عن إصدار الفتاوى الدينية في البلاد.

وأعلنت المؤسسة الدينية التي تقصر السعودية إصدار الفتاوى على أعضائها فقط، عن توافر عدد من الوظائف الإدارية الشاغرة لعدد من المناطق, ترغب في شغلها من المواطنين الذين تتوافر لديهم المؤهلات والخبرات اللازمة لشغل هذه الوظائف.

وتصدر شرط أن يكون المتقدم رجلًا، قائمة شروط الهيئة الدينية، بجانب شروط أخرى تتعلق بالمؤهلات العلمية ومواعيد تقديم الطلبات والوثائق كما هو متبع في غالبية الجهات الحكومية.

ووجد الإعلان الحديث بعض الانتقادات من قبل مدونات سعوديات في مواقع التواصل الاجتماعي، وسط توقعات بزيادة تلك الانتقادات مع بدء التقدم على الوظائف الأحد المقبل.

وأزالت السعودية في السنوات الثلاث الماضية، كثيرًا من القيود التي كانت مفروضة على النساء، إذ سمحت لهن بقيادة السيارات، ودخول ملاعب كرة القدم، وعينت عددًا منهن في مناصب رفيعة، لكن وجود السعوديات في المؤسسة الدينية ما زال محدودًا.

وكان عضو هيئة كبار العلماء -أرفع هيئة دينية في السعودية-، الشيخ عبدالله المطلق، طلب من مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، العام الماضي، الموافقة على تعيين ”مُفتيات“ من النساء في هيئة كبار العلماء.

ويقول المطلق ومؤيدو دعوته، إن ”توظيف عدد من الخريجات الجامعيات المتخصصات في الشريعة الإسلامية، سيتيح للنساء اللاتي يلجأن للهيئة بحثًا عن إجابات لأسئلتهن الدينية، إيجاد مجيب من جنسهن، بحيث يسهل الحديث بينهما بحرية وأريحية في قضايا نسائية مثل: مسائل الحيض والنفاس“.

يشار إلى أن الوظائف الشاغرة تتوزع في عدد من فروع الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بمناطق المملكة، وبينها وظيفة ”باحث علمي مساعد“، فيما تتضمن شروط التقدم لتلك الوظائف أن لا يكون المتقدم محكومًا عليه بحد شرعي أو بالسجن في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة، وأن لا يكون مفصولًا من الخدمة بالدولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com