مناظرة بين مذيعتين تجتذب اهتمامًا واسعًا

مناظرة بين مذيعتين تجتذب اهتمامًا واسعًا

المصدر: رويترز

نقلت مذيعتان إحداهما في التلفزيون الرسمي الصيني والأخرى في شبكة قنوات فوكس مبارزتهما الكلامية بشأن الحرب التجارية الدائرة بين بلديهما إلى المحطة الأمريكية، بعد أن حظيت بمتابعة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

وبثت قناة فوكس الاقتصادية المناظرة بين ليو شين التي تعمل في قناة سي.جي.تي.إن الصينية الرسمية الناطقة بالإنجليزية، ومقدمة البرامج في فوكس تريش ريغان، مساء أمس الأربعاء، في الولايات المتحدة، لكنها لم تُبث على الهواء في الصين رغم أنها اجتذبت اهتمامًا واسعًا من الدولة ومن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي بداية الفقرة التي استغرقت 16 دقيقة، بدأت ليو بتصحيح ريغان قائلة إنها لا تنتمي للحزب الشيوعي الصيني وإنها تدلي برأيها الشخصي بصفتها صحفية في القناة الصينية.

ووافقت ليو على أن سرقة حقوق الملكية الفكرية مشكلة، لكنها ليست في الصين وحدها، وقالت إن هناك ”إجماع“ في الصين على أنه ”ليس هناك جهة ولا دولة ولا فرد يمكنه أن يصبح قويًا ويطور من نفسه دون حماية لحقوق الملكية الفكرية“.

وطلبت ريغان من ليو تعريف رأسمالية الدولة لترد بوصف النظام الاقتصادي الصيني بأنه ”اشتراكية بخصائص صينية يُتوقع أن تضطلع فيه قوى السوق بدور مهيمن أو حاسم في تخصيص الموارد“.

وشاركت ليو في البرنامج من بكين وتسببت فروق توقيت وصول البث التي حذرت منها ريغان في تداخل الحديث بينهما أحيانًا.

وتابع كثيرون في الصين النقاش على مدونة التلفزيون الرسمي سي.سي.تي.في وشاهده البعض عبر البث الحي على الإنترنت.

وكان رأي مستخدمي الإنترنت في الصين بشكل عام هو أن ليو ردت جيدًا، لكن وسمًا على ويبو، وهو موقع صيني على غرار تويتر، ينتقد مقاطعة ريغان لحديث ليو ثلاث مرات اجتذب 130 مليون مشاركة.

وبدأت المبارزة الكلامية بين ليو وريغان على الهواء ثم انتقلت إلى تويتر ووسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

وانتقدت ليو أكثر من مرة طريقة تغطية ريغان لملف الصين مما دفع المذيعة الأمريكية للاتصال بها لإقامة حوار صريح بشأن الأمر.

وقالت ليو عن ريغان في المحطة الصينية، ”إنها واثقة تمامًا من أن بلادها ضحية، ساخطة لدرجة أن عينيها تطلقان الشرر فعليًا، لكن وبتحليل متمعن لكلامها يتبين أن كله عواطف واتهامات لا تؤيدها أي معلومات تذكر“.

وردت ريغان على الهواء وعلى تويتر، هذا الأسبوع، قائلة: ”إنهم يشنون حرب معلومات شاملة على الولايات المتحدة الأمريكية، وأنا أحدث هدف لهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com