الشريان يفتح قضية المعنفات السعوديات (فيديو) – إرم نيوز‬‎

الشريان يفتح قضية المعنفات السعوديات (فيديو)

الشريان يفتح قضية المعنفات السعوديات (فيديو)

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

ناقش الإعلامي السعودي داوود الشريان قضية السعوديات المعنفات، لفظيًا وجسديًا وما يتعرضن له من إذلال وفقدان تام لأبسط معاني الأمان.

وعرض الشريان تقريرًا مؤثرًا لمجموعة فتيات يتحدثن فيه عن تعرضهن للضرب والإهانة والتحرش من قبل ذويهن، ويصل بالبعض إلى التهديد بالقتل، حتى يضطرن إلى الهروب من المنازل- بحسب رواياتهن.

من جهته قال خالد أبا الخيل، المتحدث باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، إن الوزارة تلقت 13 ألف بلاغ عن حالة عنف منها 4000 بلاغ أحيل إلى الشرطة.

وأوضح ”أبا الخيل“ خلال استضافته في برنامج ”داوود الشريان“ على قناة sbc، أن الوزارة ليست جهة ضبط ولكن الأهم بالنسبة لهم هو سلامة المعنفة.

وسرد الشريان، توصيات عضوي مجلس الشورى عن المعنفات التي تتضمن أن حالات العنف الأسري في تزايد، وعن ضعف الاستجابة للبلاغات بشكل سريع، وقلة جدوى تدخل إدارة الحماية.

ورد ”أبا الخيل“ على ذلك بأن هناك خلطًا بين دُور ومحاضن الفتيات، مشيرًا إلى أن هناك مؤسسة رعاية الفتيات التي أشبه ما تكون بالسجن، وهي للفتيات التي عليهن قضايا.

وأضاف أن هناك دار ضيافة في الرياض وجدة، ووحدات الحماية التي تمارس فيها البنت حياة طبيعية، إضافة إلى الجمعيات.

وروت المعنفة مشاعل معاناتها مع العنف، مشيرة إلى أن والدها كان يضربها بعصا على ”الفاضي والمليان“، وهو ما جعلها تهرب من البيت إلى خالتها كي تحميها، لكن ردتها لوالدها مرة أخرى، وبعدها عنفت من قبل أخيها فاضطرت إلى الذهاب لدار الضيافة.

وقالت مشاعل إن ”السجن أرحم من الجلوس مع أبي لأنه يعنفني ويضربني“، مضيفة: ”الآن عايشة في الشارع أو عند صاحباتي، الناس تديني فلوس، وأنام عند صاحباتي أو في الــحرم“.

وفي السياق نفسه أكد المستشار القانوني أحمد المحميد، أن منظمات الحماية واللوائح التنظيمية تدور في حلقة مفرغة، لافتًا إلى أن سبب ذلك كله هو عدم توفر حماية كافية للمُبلغ، وأن قضايا العنف الأسري لا تعامل معاملة الأحوال الشخصية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com