تونس.. يوم وطني للباس التقليدي (فيديو إرم)

تونس.. يوم وطني للباس التقليدي (فيديو إرم)

المصدر: تونس - إرم نيوز

تعيش تونس على وقع الاحتفال باليوم الوطني للباس التقليدي، الذي يعتبر يومًا مهمًا يحتفي فيه التونسيون كل سنة بتراث الأجداد.

ويهدف اليوم الوطني للباس التقليدي إلى الترويج للسياحة، ورد الاعتبار للّباس التقليدي التونسي والتّشجيع على الاستثمار في مجال الصناعات التقليدية.

ويرتدي التّونسيون، بهذه المناسبة، لباسًا تقليديًا تونسيًا في المؤسّسات العموميّة على غرار المدارس والمعاهد والجامعات، وذلك احتفالًا بلباسهم التونسي ”المميّز“ .

ويُعبر اللباس التقليدي التونسي، عن جمالية الهوية التونسية ويعكس عراقة الشعوب والحضارات، ويتميز بتنوعه وتفرده عن غيره من الألبسة، وذلك نتيجة تعاقب حضارات عدة مثل الأمازيغية والأندلسية.

ويتميّز اللباس التونسي الأصيل بتنوعه وثرائه واختلافه من محافظة إلى أخرى وقد ساهم الحرفيّون في تطويره مع مرور الوقت، حيث تمكّن الحرفي التونسي من الحفاظ على خصوصيات وميزات أزياء الأجداد.

وقد تزيّنت نساء تونس بـ“السفساري“ (لحاف أبيض يغطي كامل جسد المرأة ويكون عادة مصنوعًا من الحرير) وهو أشهر لباس للمرأة التونسية، ومريول فضيلة (قميص)، الذي يتميّز بالخطوط العمودية المذهّبة.

واستعرضن أزياءً أخرى على غرار ”الملية“ (لباس ترتديه المرأة في الأرياف عادة)، و“العجار“، و ”القفطان“، و“الكوفية“.

أما الرجال فقد ارتدوا ”الشاشية الحمراء“، و“الشاشية القرمز“، و“البرنوس“ الذي كان يحمله الرجال قديمًا في المناسبات الرسمية والأفراح؛ فضلًا عن الجبّة التونسية بألوانها المختلفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com