الجالية المسلمة في بيرمنغهام تنجح في إلغاء برنامج مدرسي لأطفالهم يروّج للشذوذ

الجالية المسلمة في بيرمنغهام تنجح في إلغاء برنامج مدرسي لأطفالهم يروّج للشذوذ

المصدر: إرم نيوز

نجحت الجالية المسلمة في مدينة سالتلي – بيرمنغهام البريطانية بوقف برنامج تعليمي يروّج للمثلية الجنسية، كانت تقدمه المدرسة لأبنائهم من الأطفال.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الجالية المسلمة في ضاحية باركفيلد سحبوا أطفالهم من المدرسة، بعد أن تبين لهم أنها تقدم لتلاميذها من أعمار 4 – 11 سنة مساقًا تعليميًا بعنوان ”لا غرباء“ يعرض نماذج من الشذوذ الجنسي في نطاق ترويجي تحت هدف ”خلق نوعيات جديدة من العائلات“.

وقالت الصحيفة إن الجالية المسلمة في تلك الضاحية، وهم أغلبية السكان، سحبوا من المدرسة 600 طفل، فاضطرت إدارتها إلى إلغاء البرنامج.

المشرف على البرنامج مثليّ النوعة

وكان مساعد مدير المدرسة أندرو موفات، وهو مثلي النزعة الجنسية، قد اقترح هذا البرنامج وأشرف عليه، ومنح بعض الطلاب المثليين جوائز تقدير تحت شعار ”المساواة في التربية“، حسب ما أوردت الغارديان.

 ونشرت الديلي ميل تفاصيل تعود لعدة أسابيع عندما وقع 400 شخص مسلم، من آباء طلاب المدرسة، عريضة يطالبون فيها بسحب البرنامج، وعندما رفضت إدارة المدرسة قاموا بالتجمهر أمام المدرسة وسحبوا أبناءهم منها.

غسيل دماغ للأطفال

ونقلت صحيفة ”صن“ عن عبد المانع والد أحد الأطفال قوله إن ما تفعله المدرسة هو غسيل دماغ للتلاميد، يروّج للمثلية بين الذكور والإناث وينتهك براءتهم، ونقلت ديلي ميل عن بعض الآباء المسلمين قولهم: ”نغادر بريطانيا كلها ولا نقبل لأطفالنا أن يتابعوا هذا النوع من التعليم في مدرسة باركفيلد“.

يشار إلى أن صفوف المدرسة ستظل مغلقة حاليًا إلى موعد عيد الفصح ليعاد فتحها بعد ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com