في أول رد لها.. كيف بررت أمانة عمّان حفلًا فنيًا أثار عاصفة جدل في الأردن؟

في أول رد لها.. كيف بررت أمانة عمّان حفلًا فنيًا أثار عاصفة جدل في الأردن؟

المصدر: ليث محمد - إرم نيوز

دافعت أمانة عمّان في الأردن، عن الحفل الفني الذي أثار عاصفة من الجدل في المملكة، بسبب حضور وتكريم فنانات من بينهن الإعلامية الكويتية حليمة بولند، رغم أن البلاد تمر بضائقة اقتصادية كبيرة، وبظروف استثنائية، من النواحي السياسية والاجتماعية وكذلك الاقتصادية.

وأثار الحفل الذي أقامته أمانة عمّان (حكومية)، عاصفة من الجدل عبر مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، خصوصًا وأنه جاء بعد أيام من انفجار لغم أرضي في محافظة السلط (وسط البلاد)، وراح ضحيته عدد من أفراد وضباط الأجهزة الأمنية.

وهاجم ناشطون بشكل عنيف، الجهات القائمة والراعية والمنظمة للحفل، لاسيما بعد تصريح المنتج الأردني ”محمد المجالي“ والذي يملك شركة إنتاج قامت على تنظيم الحفل، حيث ظهر بمقطع فيديو برفقة الإعلامية ”بولند“، يرد على منتقدي الحفل، ووجه عبارات وصفت بأنها مسيئة.

وفي أول رد لها، قالت أمانة عمّان مساء يوم الأربعاء، إن ”هدفها من دعم حفل فني وطني نظّمته مؤسسة الأمل للإنتاج الفني كان بدافع وطني نبيل احتفالًا بمناسبات وطنية غالية على قلوبنا“.

وأكدت بأن ”الحفل جاء لإطلاق أغان وطنية وقدم الفنان الأردني القدير عمر العبداللات (مغناة عمان) إضافة إلى أغنية (اعرف انك بالأردن) قدمها العبداللات، دعمًا للإنتاج الوطني، لافتة إلى أن ”الحفل تضمن تقديم عدد من الدروع التذكارية تكريمًا لعدد من الضيوف العرب من ضمنهم مؤلف قصيدة مغناة عمان“.

وأقرت أمانة عمّان، في بيان لها نشرته مساء يوم الأربعاء بوقوع أخطاء، مبينة بأن ”تنظيم الاحتفال شابه بعض الأخطاء التي لا تخرجه من طابعه الوطني الذي سعت أمانة عمان لرعايته دعمًا للمنتج الوطني الهادف“.

وجاء البيان عقب مطالبات واسعة من قبل نشطاء بإقالة أمين عمّان، خصوصًا بعد تصريحات البرلماني الكويتي عبدالحميد دشتي وانتقاده المباشر لتكريم فنانات عربيات، في الوقت الذي يمر فيه الأردن بظروف اقتصادية صعبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com