داوود الشريان يعيد قضية خريجات كليات التربية في السعودية إلى الواجهة (فيديو)‎ – إرم نيوز‬‎

داوود الشريان يعيد قضية خريجات كليات التربية في السعودية إلى الواجهة (فيديو)‎

داوود الشريان يعيد قضية خريجات كليات التربية في السعودية إلى الواجهة (فيديو)‎

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

خصص الإعلامي السعودي داوود الشريان، حلقة برنامجه الذي يحمل اسمه، مساء اليوم الثلاثاء، لطرح مشكلة خريجات كليات التربية والتعليم في السعودية، معيدًا لهن الأمل بالحصول على وظيفة حكومية بعد 13 سنة من التخرج.

واستضاف الإعلامي المخضرم في برنامجه الجديد الذي يناقش بجرأة قضايا خدمية متنوعة تمس شرائح واسعة من المجتمع السعودي، عددًا من خريجات كليات التربية في أستوديو قناة ”إس بي سي“ ”Sbc“، فيما تحدثت أخريات عبر الهاتف من مختلف مناطق السعودية.

وحظيت الحلقة بمتابعة كبيرة انعكست على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تفاعل الآلاف مع وسم البرنامج ”#خريجات_التربية_مع_داود“ على موقع ”تويتر“، وسط مطالب من الخريجات وذويهن بإيجاد وظائف لهن.

ورغم غياب أي ممثل لوزارة التعليم في الحلقة، بعد رفض مسؤولي الوزارة دعوة مقدم البرنامج، كما قال في برنامجه، إلا أن الحلقة سلطت الضوء على معاناة الخريجات في محطة تلفزيونية حكومية، وعبر برنامج يحظى مقدمه ”الشريان“ بشعبية كبيرة في المملكة، ما يعزز من فرص تدخل وزارة التعليم في عهد وزيرها الجديد حمد آل الشيخ، وتوظيف الخريجات في مدارس المملكة.

وقالت ضيفات ”الشريان“ خلال شرحهن لمعاناتهن من عدم وجود وظائف، إن مشكلتهن بدأت منذ إغلاق كليات التربية والتعليم التي كانت تابعة لوزارة التربية والتعليم، قبل نحو 13 عامًا، وإلحاق مبانيها بالجامعات، وترك خريجات تلك الكليات دون معالجة لوضعهن، مع توقف وزارة التعليم عن توظيفهن بسبب قصر التوظيف في القطاع العام على وزارة الخدمة المدنية التي تضع شروطًا واختبارات متعددة قبل تعيين الموظفين.

وتقول خريجات كليات التربية، إنهن مجهزات للتدريس في المدارس، وقد طبقن ذلك خلال دراستهن الجامعية التي تتضمن تدريبًا عمليًا في الصفوف المدرسية وفي المراحل التعليمية الثلاث، وإن توظيفهن مقصور على وزارة التعليم، لكون شهاداتهن هي بكالوريوس تربوي غير مطلوب في سوق العمل في السعودية.

وعمل بعض خريجات تلك الكليات في مدارس خاصة برواتب متدنية، وبعضهن عمل في مدارس خارج المملكة، فيما تعاني الكثيرات منهن من البطالة حاليًا، إلى جانب عدم وجود إحصائية دقيقة معروفة لعدد الخريجات المتعطلات من تلك الكليات على حدّ قول إحدى الخريجات المشاركات في برنامج الشريان.

وأنشأت السعودية كليات التربية والتعليم في العام 1970، وحصلت الدفعات الأولى من خريجاتها على وظائف في مدارس المملكة، لكن الدفعات الأخيرة لم تحصل على وظائف.

وأُغلقت كليات التربية والتعليم قبل نحو 13 عامًا، لتستمر معانات خريجاتها لحد الآن من عدم التوظيف، رغم وجود توصية من مجلس الشورى السعودي بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com