براءة كويتية من الإساءة لمتهم بتفجير مسجد الإمام الصادق

براءة كويتية من الإساءة لمتهم بتفجير مسجد الإمام الصادق

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

ألغت محكمة التمييز الكويتية، اليوم الإثنين، حكمًا بتغريم سيدة كويتية، وقضت مجددًا ببراءتها؛ في دعوى مرفوعة ضدها من قبل متهم بتفجير مسجد الإمام الصادق، والذي حصل على حكم ببراءته من تهمة التفجير فيما بعد.

وكان المتهم بتفجير المسجد، والذي حصل على براءة نهائية من تهمة التفجير، قد تقدم بشكوى ضد مواطنته، اتهمها بالإساءة إليه؛ عقب كتابتها لتغريدة تضمنت عبارة ”حسبي الله ونعم الوكيل“.

وأكدت المحامية حوراء الحبيب من دفاع السيدة المتهمة، أن موكلتها لم تبد أي إساءة في تغريدتها التي تضمنت عبارة (حسبي الله ونعم الوكيل)، مطالبةً بإلغاء حكم التغريم وبراءة موكلتها لعدم وجود تهمة في القضية، وفقًا لصحيفة ”القبس“ الكويتية.

وقالت المحكمة، إن ”المقصود بحسبي الله ونعم الوكيل، أن الله كاف من قال هذه الكلمة، والله تعالى وكيله في دفع الشر عنه، وأن المشكو في حقها أرادت بهذه الكلمة الدعاء لدولة الكويت بأن يبعد الله عنها كل شر، وأن يحفظ هذا الوطن من كل مكروه“.

وأضافت المحكمة: ”إنها لا ترى بهذه العبارة ما يشكل جرمًا معاقبًا عليه، وهو ما تقضي به هذه المحكمة ببراءة المشكو بحقها من الاتهام المسند إليها“.

ويعود تفجير مسجد الصادق الواقع في منطقة الصوابر، والذي يرتاده مسلمون شيعة، إلى 26 حزيران/ يونيو 2015، حيث أقدم سعودي مؤيد لتنظيم داعش على تفجير نفسه داخل المسجد أثناء صلاة الجمعة، ليقتل 26 شخصًا، ويُصيب أكثر من 225 شخصًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com