عقب انتقاده النقاب.. هجوم واسع على أكاديمي سعودي بمواقع التواصل

عقب انتقاده النقاب.. هجوم واسع على أكاديمي سعودي بمواقع التواصل

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

أثار أكاديمي سعودي شاب، ردود فعل غاضبة عند عشرات الآلاف من مواطنيه؛ بعدما شن هجومًا على عدد من الأكاديميات السعوديات؛ بسبب ارتدائهن النقاب الذي ربطه بالتخلف.

وكان خالد الإبراهيم، وهو مهندس سعودي تخرج من إحدى جامعات كندا، يغرد بشكل معتاد على حسابه في موقع ”تويتر“، معبرًا عن آرائه الليبرالية التي اعتاد متابعوه عليها، عندما جذبت تغريدة له أكثر من 15 ألف رد، غالبيتها لمغردين سعوديين غاضبين منه.

وقال الإبراهيم المنتمي لمدينة الخبر في شرق السعودية، ”عجزت استوعب الطبيبة أو الصيدلانية المنقبة .. هذا و أنتي دارسة ومتعلمة !! وش خليتي لـ حصه و مزنه ؟!“.

وجاءت تغريدة الإبراهيم المثيرة للجدل، كتعليق على صورة تضم عشر أكاديميات منقبات ويرتدين الزي التقليدي الأبيض الذي يرتديه العاملون في القطاع الطبي، من أطباء وصيادلة وممرضين.

وبعد مرور أسبوع على تغريدة الشاب، لا تزال تجذب عددًا كبيرًا من الانتقادات لمدونها، مع انضمام مزيد من السعوديين، وبينهم نخب بارزة، ترى في ما كتبه خالد هجومًا شخصيًا وتعديًا على حرية الآخرين فيما يرتدونه.

وردت الكاتبة والمدونة السعودية المعروفة، منيرة المشخص، على تغريدة مواطنها بالقول: ”خالد شفت كل هالمنقبات الصيدلانية والطبيبة ومعهم حصه ومزنه، تاج راسك ولو تجلس سنوات ما توصل لمستواهم العلمي، فارتاح والله لا يحوجك لأي وحده منهم ويعينك على نفسك ترى التحضر فاهمه غلط“.

وكتب الأكاديمي والسياسي السعودي كساب العتيبي، في سياق غاضب، منتقدًا أيضًا: ”لا يحق لك شرعًا ولا حسب أدبيات الليبرالية – إن كُنت تؤمن بها – ولا حسب المفهوم الإنساني الحُر، أن تسخر من لبس الطبيبات للنقاب. لها الحق في لبس ما تشاء، نقابًا أو بدونه. وحصة ومزنة أشرف وأكرم من لُغتك التهكمية الرخيصة. حصة ومُزنة أخرجتا رجالًا ونساءً يفتخرون بهويتهم ويعتزون بقيمهم“.

وقال المدون السعودي أحمد العريفي‏ في رده على سخرية مواطنه من المنقبات وتشبيهه لهن بأسماء سعودية قديمة ”بلهجة حصة ومزنة : الله من جذلة أنفل من شارب“.

ووثق المهندس السعودي،سلطان الدلبحي، عملية إبلاغ لوزارة الداخلية ضد مواطنه الإبراهيم؛ بتهمة الإساءة للمجتمع والتشهير بالآخرين، وهي خطوة أقدم عليها سعوديون آخرون مستخدمين تطبيق ”كلنا أمن“ التابع للوزارة، والذي يتيح إرفاق محادثات وصور ومقاطع فيديو عن المخالفة.

وردت الإعلامية السعودية هيفاء الثمالي على انتقاد الإبراهيم بالقول: ”وحصة ومزنة أمهات عظيمات ولدن الأمراء والملوك والأطباء والمهندسين وأصحاب المناصب، والعلماء والعباقرة.. بصراحة فكرك فيه خلل وطريقة حديثك مؤسفة للغاية، وياليت صاحبات الصورة يرفعن عليك قضية، لعل بعدها تعرف معنى احترام بنات وطنك أمثال هؤلاء الفاضلات“.

ورغم كل الجدل الذي تسببت به تغريدة خالد، وسيل الانتقادات الغاضبة منه، لم يحذف تغريدته تلك، فيما لم يتضح بعد كيف ستتعامل الجهات الأمنية مع البلاغات التي تلقتها حول التغريدة، وما إذا كانت ستصنفها ضمن مخالفات قانون جرائم المعلوماتية.

وارتداء النقاب وحتى الحجاب، هو من المواضيع الخلافية بين علماء المسلمين وفقهائه عبر العصور، لكن نساء السعودية عرفن بارتدائهن النقاب على نطاق واسع في بلد محافظ يطبق الشريعة الإسلامية ويشكل قبلة لكل مسلمي العالم.

وتفرض المملكة قيودًا على ملابس النساء في الأماكن العامة، بحيث تكون محتشمة، لاسيما في السنوات الماضية، التي سبقت تقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي كانت بمثابة شرطة دينية، لكن تلك القيود لا تلزم النساء بارتداء النقاب، الذي ظل طوعيًا لدى المتمسكات به وعائلاتهن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com