السماح بإقامة عروض غنائية وموسيقية في مطاعم ومقاهي السعودية يثير جدلاً بين روادها ‎

السماح بإقامة عروض غنائية وموسيقية في مطاعم ومقاهي السعودية يثير جدلاً بين روادها   ‎

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أثار إعلان هيئة الترفيه السعودية، بالسماح لجميع المطاعم والمقاهي في المملكة، إقامة فعاليات فنية تتضمن الغناء والموسيقى، جدلًا واسعًا بين رواد تلك الأماكن التي تشهد تغييرات متلاحقة بالتزامن مع انفتاح على الفنون تعيشه البلاد المحافظة.

وفي مواقع التواصل الاجتماعي التي تستقطب عددًا كبيرًا من المدونين السعوديين النشطين، كان النقاش حول خطوة هيئة الترفيه بإصدار تراخيص العروض الحية للمطاعم والمقاهي في صدارة المواضيع المتداولة وسط انقسام بين مرحب بالخطوة ومعارض لها وداع لمقاطعة المطاعم التي تستجيب لها.

استقطب الوسم ”#الشعب_يقاطع_مطاعم_الموسيقي“ في موقع ”تويتر“ واسع الاستخدام في السعودية، عددًا كبيرًا من المغردين السعوديين المنقسمين بشأن دعوة المقاطعة، ما قاد الوسم لقائمة الترند مع انضمام مزيد من المغردين للسجال الدائر.

وينظر فريق من السعوديين لإقامة عروض ترفيهية وفنية حية في المطاعم والمقاهي، على أنها جزء من التطور الاجتماعي والثقافي الذي تعيشه بلادهم منذ أكثر من عامين، في إشارة إلى إلغاء القيود على الحفلات الفنية في البلاد واستضافة كبار فناني وموسيقيي العالم في المملكة.

 

ويرى فريق آخر في الخطوة على أنها مخالفة لفتاوى تحرم الاستماع إلى الموسيقى والأغاني العاطفية، أو أنها لا تناسب المطاعم التي يلجأ لها الناس لتناول الطعام وقضاء بعض الوقت، داعين إلى مقاطعة المطاعم لإجبارها على التراجع عن إقامة عروض حية.

وأنشأ أحد المغردين حسابًا متخصصًا برصد المطاعم والمقاهي التي ستقيم عروض فنية بهدف مقاطعتها، فيما لايعرف مدى الاستجابة الفعلية لهذه الدعوات في ظل حداثة قرار الهيئة الذي أعلنت عنه مساء يوم الثلاثاء.

وقال رئيس هيئة الترفيه السعودية، تركي آل الشيخ، في مؤتمر صحفي أعلن فيه عن استراتيجية عمل الهيئة الحكومية في الفترة المقبلة، إن الهيئة مستعدة لإصدار تراخيص العروض الحية في المقاهي والمطاعم لعزف الموسيقى والعروض الغنائية وألعاب الخفة والكوميديا.

وتشهد المملكة انفتاحًا على العالم وفنونه، وكان مجرد تشغيل الموسيقى أو الأغاني المسجلة في المطاعم والمقاهي، سببًا لتدخل أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذين يجوبون الأسواق والأماكن العامة للتأكد من عدم وجود مخالفات من ذلك القبيل، قبل أن تقلص المملكة قبل أكثر من عامين من صلاحيات ذلك الجهاز الديني وتمنع رجاله من إيقاف أي نشاط.