إسدال الستار على قضية دهس الطفلة مليكة بمصر

إسدال الستار على قضية دهس الطفلة مليكة بمصر

المصدر: عوض محمد- إرم نيوز

أصدرت محكمة مصرية، اليوم الأحد، حكمها على المتهمين بقتل الطفلة ”مليكة“ بعد دهسها أسفل عجلات أتوبيس المدرسة بمنطقة ”السادس من أكتوبر“ في محافظة الجيزة غرب القاهرة.

وقضت محكمة جنح أكتوبر، الأحد، بمعاقبة سائق أتوبيس المدرسة الملتحقة بها الطفلة، ومشرفة بمدرسة خاصة، بالسجن 5 سنوات مع الشغل والنفاذ لكل منهما، وغرامة 20 ألف جنيه تعويض، في اتهامهما بقتل الطفلة ”مليكة“، بعد دهسها أسفل عجلات أتوبيس المدرسة.

وكان المحامي العام الأول لنيابات أكتوبر، المستشار مدحت مكي، قد أحال المتهمين إلى محكمة الجنح بتهمتي القتل الخطأ والإهمال ما تسبب في مقتل الطفلة بعد قرابة أسبوعين من التحقيقات التي كشفت عن تفاصيل وملابسات الواقعة كاملة.

وكان قسم شرطة أكتوبر أول، قد تلقى بلاغًا من مصري بمصرع طفلته أسفل أتوبيس مدرستها الخاصة بعد دهس السائق لها ومروره على جسدها، وبينت التحريات الأمنية حول الحادث أن الطفلة تدعى مليكة أحمد صبحي 3 سنوات مصابة بإصابات خطيرة بجسدها إثر إصابتها في حادث سيارة.

وأشارت التحريات، إلى أن أتوبيس مدرسة خاصة بالحي السابع التابع للإقليم عندما توقف لتوصيل الطفلين الشقيقين عبد الرحمن ومليكة لمنزلهما نزل الشقيق الأكبر ومر من أمام الأتوبيس ثم نزلت الطفلة الصغرى وأثناء مرورها من أمام الأتوبيس تحرك به السائق فارتطم بجسدها ودهسها.

وبحسب كاميرات المراقبة التي تحفظت عليها أجهزة الأمن، وفحصتها بمعرفة ضباط قسم شرطة أكتوبر أكدت صحة التحريات وتم إلقاء القبض على المتهمين.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، فإن والد الطفلة قال إنه تلقى اتصالًا هاتفيًّا من مستشفى الزهور بإصابة ابنته في حادث سيارة فأسرع إلى المستشفى، لكنه فوجئ بمصرعها وجسدها به إصابات كثيرة ثم علم من شقيقها وعدد من الشهود أن أتوبيس المدرسة هو الذي دهس طفلته عقب إنزالها أمام المنزل.

وأضاف أن مشرفة المدرسة لم تقم بمهمتها بتوصيل الطفلين إلى باب منزلهما وتركتهما يعبران الطريق بمفردهما، فيما لم ينتظر السائق عبور الطفلة والتأكد من رؤيتها على الجانب الآخر، وإنما قاد السيارة لتدهس جسد الطفلة.

واعترف سائق الأتوبيس بجريمته بعد مواجهته بما رصدته كاميرات المراقبة، بينما أنكرت المشرفة في بداية التحقيق مسؤوليتها عن الحادث، وبمواجهتها بالكاميرات ونزول الطفلين بمفردهما من الأتوبيس اعترفت بأنها لم تقم بتوصيلهما كالمعتاد إلى باب منزلهما وأن السائق لم يرها أثناء عبورها الطريق.

وكانت النيابة قد وجهت للسائق تهمة القتل الخطأ وللمشرفة تهمة الإهمال في أداء العمل، ما تسبب في مقتل طفلة وأمرت بحبسهما على ذمة التحقيقات.

وانتدبت النيابة الطب الشرعي لتشريح جثة الطفلة لتحديد أسباب الوفاة وإرسال كاميرات المراقبة لخبراء الإذاعة والتليفزيون لتفريغها وكتابة تقرير حول محتواها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة