سيدات أعمال سعوديات يعتزمن تأسيس شركة مساهمة نسائية

سيدات أعمال سعوديات يعتزمن تأسيس شركة مساهمة نسائية

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تعتزم نحو 250 سيدة أعمال، تأسيس شركة مساهمة نسائية في السعودية، بعد نحو ثلاث سنوات على انضمامهن لنادي نسائي خاص بسيدات الأعمال، تعزَّزت خلالها العلاقات التجارية بين عضوات النادي.

وتأسس ”نادي سيدات الأعمال الدولي“ في العام 2016 في مدينة الرياض، كمبادرة خاصة تهدف إلى التعريف بنشاطات وأعمال سيدات الأعمال، وتعزيز العلاقات التجارية فيما بينهن.

ونقلت صحيفة ”الاقتصادية“ السعودية“ الخميس، عن رئيسة النادي، نورة بلشرف؛ قولها إن النادي النسائي ”يعتزم التحول لشركة مساهمة بعد قياس حجم تأثيره الإيجابي على السيدات ودوره في تبادل الخبرات وحل المشكلات“

وكانت بلشرف تتحدث على هامش لقاء نظَّمه النادي أمس الأربعاء، بحضور قرابة 180 سيدة، من أصل 250 سيدة أعمال هنَّ كل عضوات النادي، مبينة أن النادي يخطط أيضًا لإقامة معرض خاص للصناعات السعودية العام المقبل.

وتقول ممثلة النادي الإعلامي، مها شيرة، إن نادي سيدات الأعمال يهدف إلى تشجيع الاندماج بين الشركات النسائية، وأن يكون سببًا في ذلك محليًّا وعربيًّا وإسلاميًّا، ليساعد على بناء شبكة علاقات بين السيدات تسهل عملية الاندماج لاحقًا، في وقت يصعب فيه على الشركات الصغيرة والمتوسطة المنافسة.

وأضافت شيرة، أن النادي يوفر مترجمين لتسهيل تبادل الخبرات بين الدول المختلفة، كما أنه يدعم توظيف السيدات من خلال تخصيص أسبوع بشكل ربع سنوي لنشر السير الذاتية وتبادلها بين عضوات النادي.

وأوضحت، أن من أهداف النادي تعزيز وتوطين العلاقات التجارية، والمساهمة في طرح كل المستجدات في الشأن التجاري وتقديم المشورة وتبادل المعلومات الخاصة بدراسات السوق المستهدف.

ونقلت الصحيفة اليومية عن سيدة الأعمال، عبير الرشيد، قولها إن السنوات الثلاث الماضية شهدت تسهيلات كثيرة لسيدات الأعمال، وأن الفرصة مواتية لدخول السيدات عالم المال والأعمال.

وأوضحت الرشيد، أن المعاملات الآن جميعها إلكترونية ولا يوجد أي انحياز أو تفضيل لرجال الأعمال في المنافسات والمناقصات، مستدركة أنه طالما العمل منظم وبترخيص فلا يوجد عائق للنجاح.

وأشارت إلى أن المبادرة التي تجمع بين سيدات الأعمال في مجالات مختلفة، تعد فرصة للتعاون والعمل المشترك للوصول لـ ”رؤية 2030″، مبينةً أن التكاتف بين السيدات والدعم المشترك يعززان نجاح السيدات في أعمالهن.

ويقول المشرفون على النادي النسائي، إنه يعمل على خلق منافع تجارية متبادلة بين الأطراف بالتصدير والاستيراد، وتقديم المشورة وتبادل المعلومات الخاصة بدراسات التسويق المستهدفة سواء للبلد المصدر أو المستورد، وطرح المستجدات المتعلقة بالشأن التجاري.

وتلتقي عضوات النادي اللاتي يمتلكن بالضرورة، سجلًا تجاريًّا أو رخصة مهنية، مرتين في الأسبوع، بجانب لقاء سنوي عام، فيما يكون موضوع تلك اللقاءات الرئيس، هو التجارة وعروضها ودراساتها وأخبارها.

وعزَّز الانفتاح الذي شهدته السعودية في العامين الماضيين، وتغيير بعض القوانين المحلية، كالسماح للنساء بقيادة السيارات، وتعيين عدد منهن في مناصب قيادية بارزة، من دور النساء في المجتمع السعودي المحافظ، لاسيما سيدات الأعمال والراغبات بدخول عالم الاقتصاد في بلد يمتلك اقتصادًا عملاقًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com