بعد أن اجتاحت السيول بلادهم.. أردنيون يحتفون بـ“بطلين“ خاطرا بحياتهما لإنقاذ الغرقى

بعد أن اجتاحت السيول بلادهم.. أردنيون يحتفون بـ“بطلين“  خاطرا بحياتهما لإنقاذ الغرقى

المصدر: عمان- إرم نيوز

وسط انشغال الأردنيين بمتابعة أحوال الطقس وما أسفرت عنه السيول التي اجتاحت مناطق متفرقة من المملكة، وأدت حتى الآن إلى وفاة 12 مواطنًا، برز اسم رياض المشاقبة، وهو وكيل في مديرية الأمن العام؛ بعد أن غامر بحياته وأنقذ طفلة حاصرتها المياه في إحدى السيارات من الغرق، في منطقة ”مليح“ في محافظة مادبا وسط البلاد.

لم يستجب المشاقبة إلى تحذيرات مرافقيه من الدخول إلى المياه والانتظار حتى تخف حدتها، بل أصر على إنقاذ الطفلة، ليشكل بذلك حالة لاقت إعجابًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة، فيما قارن كثيرون بين رياض والمسؤولين في الدولة الذين حملهم مواطنون جزءًا كبيرًا من المسؤولية عما حدث.

المشاقبة الذي تعرض لإصابة خطرة بيده خلال عملية الإنقاذ التي قام بها؛ بسبب الصخور التي حملتها المياه، يتلقى علاجه الآن في مدينة الحسين الطبية في العاصمة عمان.

والملفت في قصة رياض المشاقبة، أنه لا يجيد السباحة، ومع ذلك أصر على إنقاذ الطفلة، والسير باتجاه معاكس لمياه السيل؛ ما عرضه لإصابة بالغة.

بطل آخر

وليس بعيدًا عن بطولة رياض المشاقبة، برز اسم آخر وهو الحارث الجبور، أحد غطاسي مديرية الدفاع المدني، والذي استشهد إثر تعرضه للغرق أثناء عمليات الإنقاذ بمنطقة ”ضبعة“ في لواء الجيزة التابع للعاصمة عمان.

وأشاد مواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ببطولة  الجبور الذي استدعي من إجازته؛ للمساهمة في أعمال الإنقاذ من السيول الجارفة، فيما انتشرت صور للشهيد قبل وفاته بدقائق وأثناء استعداده لإنقاذ المواطنين.

 

وقرر مدير عام الدفاع المدني اللواء مصطفى عبد ربه البزايعه، ترفيع الرقيب الغطاس حارث ناصر الجبور إلى رتبة وكيل، فيما شيع الآلاف، ظهر اليوم السبت، جثمان حارث ناصر الجبور ، في مسقط رأسه ببلدة ”أم بطمة“ في لواء سحاب التابع للعاصمة عمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com