خوفًا من الاعتداءات الجنسية.. إيران تحظر على المعلمين تدريس الإناث

خوفًا من الاعتداءات الجنسية.. إيران تحظر على المعلمين تدريس الإناث

المصدر: إرم نيوز

قررت السلطات الإيرانية، اليوم السبت، حظر تعليم المشرفين التربويين الذكور في مدارس الإناث، وذلك خوفًا من حدوث اعتداءات جنسية.

ويأتي القرار الإيراني، بعدما سجلت العاصمة طهران، يوم الأربعاء الماضي، فضيحة جنسية قام بها مشرف تربوي، كان يقدم مشورة لطالبة تبلغ من العمر 18 عامًا.

وقال وزير التربية والتعليم الإيراني محمد بطحايي، إنه ”قرر حظر تعليم المشرفين التربويين في مدارس الإناث“، مضيفًا أن ”استخدام الذكور في مدارس البنات لا يمكن تبريره بأي حال من الأحوال“.

وأشار وفقًا لما نقلتهُ وكالة أنباء ”فارس نيوز“، إلى وجود عدد من المعلمين الذكور يواصلون التدريس في بعض مدارس الإناث، مؤكدًا أنه ”لن يستمر الوضع هذا العام وسنتخذ إجراءات شديدة“.

وشدد الوزير على ”أن استخدام سكرتير أو مدرس أو مشرف تربوي في مدارس الإناث ليس مبررًا بأي شكل من الأشكال“، وذلك ”لأنه يخلق مشاكل لكل من الطلاب والمدرسين“، بحد تعبيره.

وأضاف بطحايي قائلًا: ”لذلك، من المستحسن استخدام المعلمات في مدارس الإناث، كما قيل سابقًا، وفي كل مكان لدينا كوادر نسائية“.

ويوم الأربعاء الماضي، قالت الشرطة الإيرانية في طهران، إنها اعتقلت مشرفًا تربويًا في إحدى مدارس الإناث، بعد أن قام بالاعتداء على فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً، من خلال استدرجها إلى منزله خارج الدوام بذريعة تعليمها وشرح بعض الدروس لها.

وفي شهر يونيو/ حزيران الماضي، قالت وزارة التعليم الإيرانية إنها تدرس حظر تعليم المعلمين الذكور في المدارس الثانوية للفتيات، وذلك بعد الكشف عن تعرض 15 طالبًا في المرحلة المتوسطة للاغتصاب على يد أحد المعلمين بمدرسة غرب العاصمة طهران، في يوم 30 من شهر آيار/مايو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com