”معضولة عنيزة“ السعودية تروي معاناتها.. والخاطب يخرج عن صمته (فيديو)

”معضولة عنيزة“ السعودية تروي معاناتها.. والخاطب يخرج عن صمته (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

اتهمت فتاة عنيزة في المملكة العربية السعودية، التي رفعت دعوى عضل ورفضتها المحكمة في قضية ”تكافؤ النسب الديني“، شقيقها بالوقوف خلف معاناتها منذ 7 سنوات وحرمانها من أبسط حقوقها الإنسانية المتمثلة بالزواج.

وفي مداخلة مع برنامج ”معالي المواطن“ روت الفتاة معاناتها، مبينة أن قضيتها لا تتعلق بمنعها من الزواج فقط لأن الخاطب ”عازف عود“، فمعاناتها تعود في الأصل إلى يتمها، مبينة أن ولاية زواجها أصبحت بيد أخيها الذي لا يخاف الله.

وتساءلت عن طبيعة ولاية شقيقها التي لا تتمتع بالشروط الدينية، وقد أهدر كرامتها وظلمها، مضيفة أن الزواج هو أبسط حقوقها.

وتابعت: ”حاولت سنوات عديدة استرحامه، وبكيت تحت أقدامه، وأنا قضيتي قضية عتق رقبة ورِق، لكن للأسف كل استجاداءاتي باءت بالفشل“.

وأضافت أنه بعد محاولاتها الودية الشتى مع شقيقها، قررت الاتجاه للإجراءات القانونية والقضائية، لافتة إلى أن القانون لم ينصفها بدوره، وزادت الخصومة بينها وبين شقيقها، وانتهت برفع دعوى العضل.

واستنكرت الفتاة، النصائح، التي طالبتها بالانتظار، مبررة أن العمر لا ينتظر، وأن الخاطب موجود وتتوافر فيه شروط النكاح شرعًا، وأنها حاصلة على أعلى الشهادات المهنية، وفي منصب قيادي، ولديها خبرة 10 سنوات، مستغربة أنه رغم كل ذلك لا تستطيع اختيار الشخص بنفسها.

وقالت إن شقيقها عرض عليها خاطبًا متزوجًا ومعددًا، ولديه 6 أولاد، متسائلة عن حقها في الاختيار.

بدوره، خرج خاطب الفتاة عن صمته، لافتًا إلى أن الحكم الصادر ضده ألحق به الضرر، نظرًا لأن الوصف كونه غير كفؤ دينيًا وعازف موسيقى قلل من مكانته الاجتماعية والوظيفية.

وقال الشاب إن المحكمة لم تسمح له بالإدلاء بشهادته في القضية، مبينًا أن خطبته بالفتاة تعود لأكثر من 15 عامًا بحكم الجيرة في حي واحد منذ 30 عامًا.

وأوضح أنه تقدم لخطبة الفتاة نظرًا لثناء أهله عليها وعلى أخلاقها ومستواها التعليمي والفكري، مضيفًا أنه أحضر مزكين أفادوا بإقامته الصلاة في المسجد ومن مرجعيته في العمل ومن الزملاء المخالط لهم، لكنه فوجئ برفض تزويجه.

يذكر أن المواطنة رفعت دعوى عضل ضد شقيقها، إذ أيدت محكمة الاستئناف في منطقة القصيم حكما برفض دعواها، وحرمانها من الزواج من شخص تقدم لها، بعدما رآه شقيقها يعزف على آلة العود بأحد مخيمات عنيزة.

واشتكت الفتاة من الحكم، خاصة أنها بلغت 38 عامًا، مؤكدة أن الدعوى التي رُفضت بقيت في المحاكم مدة عامين، وأنها على وشك أن تصير عانسًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com