”أزمة التكييف“ تؤجل الدراسة بالكويت وفتح تحقيق

”أزمة التكييف“ تؤجل الدراسة بالكويت وفتح تحقيق

المصدر: فريق التحرير

تكثف وزارة التربية في دولة الكويت من جهودها في محاولة حل أزمة تعطل التكييف في عدد من المدارس، والتي أثارت جدلًا واسعًا بين ناشطين على مواقع التواصل.

وأعلنت ”التربية“ عن تعطيل الدراسة في عدد من المدارس التي تعاني بشكل كبير من أعطال التكييف.

وبحسب صحيفة ”الرأي“ المحلية، فإن وزير التربية والتعليم العالي وجه بإحالة المتسببين في عدم جاهزية بعض المدارس إلى التحقيق، واتخاذ الإجراءات القانونية كافة بحقّ المقصرين.

وأصدرت ”التربية“ أمس الثلاثاء بيانًا صحفيًا على ضوء أزمة التكييف، لافتة إلى أن الوزير الدكتور حامد العازمي قد اتخذ كل ما يلزم لإجراء الإصلاحات الضرورية بأقرب وقت ممكن.

بدوره، قدم محامي شكوى للنائب العام ضد وزارة التربية على خلفية الأزمة.

وأوضح القطاع الهندسي أن أغلب الأزمة المتعلقة بالتكييف طرأت مع بداية العام الدراسي وتم التعامل معها وإصلاح معظمها باستثناء 11 مدرسة من أصل 833 تعاني مشكلات يتطلب إصلاحها وقتًا أطول لاسيما أجهزة التكييف التي تعمل بنظام (التشيلر) ما قد يؤدي إلى إعاقة الدراسة.

ولفت إلى أن هناك نحو 75 ألف وحدة تكييف منفصلة و13 ألف جهاز تكييف مركزي و118 جهاز تكييف يعمل بنظام (التشيلر) موزعة على 833 مدرسة في جميع مناطق الكويت.

وتم إبلاغ أولياء الأمور أمس الثلاثاء، بالعودة واصطحاب أبنائهم وتعطيل الدراسة في المدارس التي تعاني أزمة تكييف، في ظل ارتفاع الحرارة والرطوبة الشديدتين، وذلك بعد جولة تفقدية من قبل وزير التربية والوكيل الأثري.

وكان ناشطون تداولوا خبر الأزمة عبر وسم #مدارس_التربية_بلا_تكييف في موقع التواصل ”تويتر“، حيث استنكروا عدم جاهزية المدرسة طوال فترة الصيف، والإهمال الذي أدّى إلى تعطيل التكييف في عدد من المدارس، وتسببت الأزمة بتجنيب العديد من الأهالي إرسال أبنائهم للمدارس، قبل أن يصدر قرار رسمي بذلك.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com