”الممرضات المنسيات“..فضيحة جديدة تضرب وزارة الصحة بالكويت – إرم نيوز‬‎

”الممرضات المنسيات“..فضيحة جديدة تضرب وزارة الصحة بالكويت

”الممرضات المنسيات“..فضيحة جديدة تضرب وزارة الصحة بالكويت

المصدر: فريق التحرير

تكشفت في الكويت خطوط فضيحة جديدة تتعلق بممرضات يقارب عددهن 80 ممرضة تم جلبهن من الهند للعمل في مؤسسات وزارة الصحة، ولكن لم يتم تسليمهن الوظائف منذ ذلك الوقت وحتى الآن، وفق ما ذكرته صحيفة ”الأنباء“ الكويتية.

وكانت الوزارة  قد تعاقدت مع 80 ممرضة من الهند في عام 2015، وصلن إلى الكويت مع بداية عام 2016 للعمل في مستشفيات وزارة الصحة، ومنذ وصولهن تم وضعهن في سكن الممرضات انتظارًا لاستكمال الإجراءات الإدارية وتوزيعهن على مراكز العمل.

وبدأت المشكلة، بحسب الصحيفة، حين تم إبلاغهن بأنه سيكون هناك تأخير في استلام العمل لبعض الوقت بسبب عدم اعتماد الميزانية الخاصة بتوظيفهن، لتستمر المشكلة لأكثر من عامين.

ونقلت ”الأنباء“ عن إحدى الممرضات قولها في شرحها لأبعاد المشكلة: ”في الهند نضطر لتقديم مبالغ كبيرة تصل أحيانًا لما يعادل 10 آلاف دينار إلى شركات متخصصة بتوفير عقود عمل إلى الكويت، وأنهن دفعن لهذه الشركات مبالغ طائلة من خلال الاقتراض من البنوك أو بيع ممتلكات أو رهن منازلهن، والآن يواجه أزواجهن وأقاربهن مشاكل كبيرة مع هذه الشركات بسبب عجزهم عن سداد المبالغ المستحقة منذ عامين“.

وأضافت أخرى: ”نحن ممرضات كنا نعمل في مستشفيات ولسنا حديثات التخرج، كان لنا دخل ثابت وحياة مستقرة، وكل ما أردناه هو تحسين مستوى معيشتنا من خلال العمل في الكويت، والآن نحن فقدنا حتى هذا الدخل المتواضع والحياة البسيطة التي كانت لنا وأصبحنا حبيسات سكن الممرضات بلا عمل ولا دخل“.

وتساءلت الممرضة: ”كيف نعيش وكيف نعوض أسرنا وكيف نستعيد حياتنا التي فقدناها دون ذنب منا أو خطأ ارتكبناه؟ نواجه الآن خطورة فقد رخصة العمل كممرضات بسبب التوقف عن العمل طوال هذه المدة“.

وأوضحت ممرضة أخرى أن زوجها توفي في الهند وهي هنا في الكويت، علمت عنه بعد فترة، ولم تتمكن من زيارة أهلها والمشاركة في تلقي العزاء بوفاة زوجها، فهي لا تملك أي شيء.

وبحسب إفادتهن للصحيفة، تتلقى بعض الممرضات أخبارًا سيئة عن أبنائهن وأفراد من أسرهن بين فترة وأخرى، بعضهم يعاني من مرض والآخر لا يستطيع الذهاب للمدرسة بسبب عدم قدرته على دفع الرسوم الدراسية.

واعتبرت الصحيفة أن ”الأسوأ من هذا أنهن بحاجة لرعاية طبية، لكنهن غير قادرات على الحصول على الرعاية الطبية من مستشفيات ومستوصفات وزارة الصحة – رغم أنهن ممرضات – بسبب عدم وجود بطاقة مدنية، لأنهن لم يحصلن على الإقامة أصلاً حتى الآن“.

وحول دور سفارة بلادهن في حل الأزمة، قالت بعض الممرضات إنهن ذهبن للسفارة الهندية وبعد مماطلات كثيرة قابلن السفير ووعدهن بمتابعة الموضوع مع المسؤولين، وقامت السفارة بإعطائهن مبلغ 50 دينارا لكل منهن فقط.

وأكدت الممرضات أنهن توجهن كذلك إلى ”جمعية التمريض الكويتية“ وقمن بشرح موضوعهن، إلا أنهن لم يحصلن على أي اهتمام ولا مساعدة من أحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com