كشف أثري ”نادر“ قد يقود العلماء إلى حل أسرار التحنيط لدى المصريين القدماء

كشف أثري ”نادر“ قد يقود العلماء إلى حل أسرار التحنيط لدى المصريين القدماء

المصدر: رويترز

أعلن علماء مصريون اليوم السبت عن اكتشاف موقع أثري ”نادر“، يحتوي على حجرة دفن وورشة تحنيط، على عمق ثلاثين مترًا تحت الأرض، قرب ”جبانة سقارة“ جنوب القاهرة،

ويأمل العلماء في أن تبوح ورشة التحنيط المكتشفة بأسرار جديدة عن المكونات الكيميائية للزيوت التي استخدمها المصريون القدماء في تحنيط موتاهم.

ويعتقد أن حجرة الدفن التي يزيد عمرها عن 2000 سنة، تعود إلى العصر الصاوي الفارسي بين عامي 664 و404 قبل الميلاد،  وتم اكتشاف الحجرة في البداية في نيسان/ أبريل، وكانت تحتوي على 35 مومياء وتوابيت حجرية.

وقال رمضان البدري حسين رئيس البعثة المصرية الألمانية التي اكتشفت الموقع، إن ما سيضيفه هذا الكشف هو معرفة نوع الزيوت المستخدمة في التحنيط وتكوينها الكيميائي.

وتم العثور داخل الحجرة على مئات من التماثيل الحجرية الصغيرة والأواني الكانوبية والأدوات المستخدمة في عملية التحنيط.

وقال وزير الآثار خالد العناني، إن أهم ما تم العثور عليه قناع من الفضة المذهبة، وهو ثاني قناع من نوعه يكتشف.

 وأضاف لرويترز إنه كشف ”نادر جدًا“ لأنه الثاني فقط من نوعه.

واكتشف علماء الآثار حتى الآن هذا العام عددًا من المواقع الأثرية، من بينها مقبرة عمرها 4400 عام في هضبة الجيزة وجبانة، وهي قديمة في المنيا جنوب القاهرة.

وتأمل مصر في أن تساهم تلك الاكتشافات في تحسين صورتها في الخارج، وتحيي الاهتمام بها بين المسافرين كمقصد سياحي لمشاهدة معابدها وأهراماتها الشهيرة، بعد أن شهدت تراجعًا في أعداد السائحين منذ انتفاضة عام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com