أشياء غريبة صادرتها أمريكا من المهاجرين‎ (فيديو وصور) – إرم نيوز‬‎

أشياء غريبة صادرتها أمريكا من المهاجرين‎ (فيديو وصور)

أشياء غريبة صادرتها أمريكا من المهاجرين‎ (فيديو وصور)

المصدر: حنين الوعري- إرم نيوز

تمكن أمريكي من جمع عشرات آلاف المواد التي صادرتها سلطات حرس الحدود في  بلاده من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من المكسيك.

وبحسب صحيفة ”نيويورك تايمز“، فإن ”توم كايفر“، الذي عمل بوابًا لأكثر من عقد في هيئة الديوان وحماية الحدود بالولايات المتحدة في منطقة واي في ولاية أريزونا الأمريكية، خلال إدارة جورج بوش الابن في 2003، قبل ترك عمله فيها العام 2014، تمكن من جمع آلاف المصادرات الخاصة بالمهاجرين غير الشرعيين والتي تم رميها في سلة المهملات.

وبالنسبة لكايفر، كانت هذه الأغراض المصادرة دليلًا على الإنسانية، لذلك بدأ بتصويرها في عام 2007، حيث لم يكن قادرًا على تركها.

وتضمنت هذه المواد قضبان صابون نصف مستعملة، و“أناجيل“ مع صفحات ذات علامات خاصة وغيرها مهترئة من الصلاة، ومحافظ تحمل بطاقات ائتمان ورخص قيادة، بالإضافة إلى الكثير من علب التونا المغلقة.

وكانت نتيجة عمله هي ”الحلم الأمريكي“، وهي سلسلة من 600 صورة فوتوغرافية عُرضت في المتاحف والمعارض وجذبت اهتمام وسائل الإعلام بشكل كبير.

وفي شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، ستعرض أكثر من 100 من تلك الصور في مركز ساوغاتوك للفنون في ولاية ميشيغن.

من جهته، قال دانيال هرنانديز، وهو ناطق باسم حرس الحدود، إنّه ”عندما يتم إلقاء القبض على المهاجرين، يقوم الضباط بمصادرة المواد التي يحملونها معهم، مثلما يحدث عندما يدخل الشخص إلى السجن“، مشيرًا إلى أنّ ”القليل قد تغير فيما يتعلق بما يسمح للمهاجرين غير المسجلين بالاحتفاظ به عند إيقافهم“.

وأكد هرنانديز أنه ”تتم فهرسة المواد المصادرة وتخزينها ثم إعادتها في وقت لاحق، إلا أنها غالبًا ما تُتْرَك  لينتهي بها  المطاف في سلة المهملات“.

تونا 2014

وعثر كايفر لأول مرة على مواد مصادرة عندما كان يفتش القمامة بحثًا عن أغذية معلبة يمكن التبرع بها لبنك الطعام. وهناك وجد علبًا من سمك التونا، حيث قال: ”كانوا يتخلصون من أغذية بحالة ممتازة. ولم يكن الضباط يحبون رؤية الطعام يلقى في القمامة أيضًا. لذلك بدأت في جمعه“.

مستحضرات العناية بصحة الفم 2013

أشار كايفر إلى أن أول أمر فاجأه كان رؤية الكثير من فراشي الأسنان، قائلًا: ”كان هناك العشرات والعشرات منها في القمامة. لم أفكر في جمعها كتذكار، بل إنها لا يجب أن تذهب للمكب“.

أناجيل العهد الجديد 2013

يقول كايفر مشيرًا للأناجيل التي جمعها: ”لم أقم يومًا بجرد كامل، لكنني أملك حوالي 15 إلى 20 منها“.

محافظ نقود وبطاقات، 2013

عثر كايفر على العديد من محافظ النقود في القمامة، حيث قال: ”كانت لا تزال تحمل بطاقات التعريف الخاصة بأصحابها، بالإضافة لبطاقات الائتمان. كان ذلك قاسيًا. كانت بأمان معي، لكن لم يكن يبدو أنه من الصحيح أن يكون بواب قادرًا على العثور عليها. يجب أن تكون محمية“.

قفازات 2013

وأوضح كايفر أنه ”عندما يرى الناس هذا، دائمًا يشيرون إلى متحف المحرقة“، متحدثًا عن آلاف الأحذية المصادرة في معسكرات الاعتقال المعروضة في متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة في واشنطن.

وقال: ”لا أشعر بالراحة بالتحدث عن ذلك“.

الصابون 2013

كما ذكر أنه ”كان يُطلب من المهاجرين تسليم حقائبهم. وكان الضباط يفتشونها ويخرجون منها ما يستطيعون، وكانوا يعثرون على الصابون في الحقائب. لم أكن أستطيع فهم سبب مصادرتهم للصابون. أعني أنهم لم يكونوا قادرين حتى على الاحتفاظ بصابونهم الخاص“.

واقيات ذكرية وموانع حمل 2014

بيّن كايفر أنّ ”جميع أشكال تنظيم النسل كانت تصادر عند الحدود. واكتشف بسهولة وجود علب واقيات ذكرية“، لكنه أشار إلى أن ”حبوب منع الحمل كانت أصعب اكتشاف بالنسبة له“.

وأضاف: ”لدي حزم من الأدوية التي لا تستلزم وصفات طبية لذلك اكتشفتها لاحقًا“.

أكوام من الألعاب على شكل سيارات 2016

انتقل كايفر إلى منطقة أجو، في ولاية أريزونا في عام 2001، وهي تبعد 10 أميال عن مركز حراسة الحدود في واي.

وكان يستطيع هناك تحمل تكلفة شراء منزله ومواصلة شغفه في التصوير الفوتوغرافي، إذ يقول: ”لدي استوديو أقوم فيه بتخزين الأشياء بصناديق، وتحديدًا المئات من الصناديق“.

وأشار إلى أنه صدم بكمية الألعاب التي عثر عليها في أكياس القمامة، منها لعبة محشوة بشخصية القرد ”كيوريوس جورج“ الكرتونية، ودمى وعشرات السيارات المعدنية.

وأوضح كايفر سبب جمعه لهذه الأغراض قائلًا: ”أردت أن أسير على خطى ووكر إيفانز وروبرت فرانك“، مشيرًا إلى المصورين المشهورين الذين وثّقوا الحياة الأمريكية، ”أردت تصوير أمريكا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com