من بين المدمنين مهندسون وطيارون.. شاهد استفحال تعاطي المخدرات في حي بالعاصمة السعودية الرياض (فيديو)

من بين المدمنين مهندسون وطيارون.. شاهد استفحال تعاطي المخدرات في حي بالعاصمة السعودية الرياض (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

رصد تقرير مصور، أعده صحفي سعودي متطوع، استفحال ظاهرة تعاطي المخدرات بين السعوديين، في أحد أحياء العاصمة الرياض.

ولم يذكر الصحفي المتطوع اسم الحي، إلا أن حسابًا على ”تويتر“، يُطلق عليه ”حي النسيم بالرياض“ نشر أمس التقرير في إشارة غير مباشرة إلى حين النسيم بالعاصمة السعودية.

وكشف التقرير، الذي صوره الصحفي بنفسه أثناء تجواله بالحي، أماكن تواجد المدمنين ومروجي المخدرات في الحي، لافتًا إلى أن بعض المدمنين يأتون إلى الحي رغم وجودهم في مستشفيات ومراكز علاج المخدرات.

ونقل الصحفي عن أحد سكان الحي قوله: إن هذا الحي يفتقر إلى الخدمات والاهتمام الرسمي والرقابة الصارمة، مبينًا أن أنواع المخدرات المنتشرة في الحي تتراوح ما بين الحشيش ونوع يطلق عليه ”الأبيض“، فضلًا عن ”الهيروين“، الذي يعد الأخطر من بينها.

وأظهر المقطع انتشار إبر تعاطي المخدرات في شوارع الحي، في إشارة واضحة على انتشار تعاطي ”الهيروين“.

وقدم ساكن الحي شرحًا حول كيفية تعاطي المخدرات التي يتبعها المدمنون، باستخدام أغطية علب المياه الصحية وغيرها.

وردًا على تساؤل الصحفي حول الشرطة والداخلية أو عناصر مكافحة المخدرات، أجاب الساكن: ”الله أعلم“.

وعندما حاول الصحفي الحديث إلى أحد المدمنين أجابه باللهجة السعودية: ”هذا شيء ما يخصك“، فيما أظهر المقطع حديث الصحافي مع أحد المدمنين، الذي زعم أنه مهندس بترول، متخصص بالحفر، وأن الشركات كانت تتهافت على تعيينه.

كما زعم سكان، تواجدوا أثناء تصوير التقرير، أن من بين المدمنين طيارين.

من جهتها، أكدت المديرية العامة لمكافحة المخدرات أن جميع أحياء مدن ومحافظات المملكة تخضع لمتابعة الجهات الأمنية، سواء من دوريات الأمن أو مكافحة المخدرات خاصة المواقع التي تمثل بيئة محتملة لممارسة أي نشاطات مخالفة للأنظمة.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لمكافحة المخدرات إنه وبالإشارة إلى مقاطع الفيديو التي تم تداولها تضمنت حواراً مع ثلاثة أشخاص، بدى أنهم من مدمني المخدرات، عن انتشار ترويجها وتعاطيها في أحد الأحياء بمدينة الرياض، وما زعم عن عدم تواجد الجهات الأمنية في ذلك الحي، فإن المديرية العامة لمكافحة المخدرات تؤكد بهذا الصدد عدم صحة ما زعم عن عدم التغطية الأمنية، حيث تخضع كافة الأحياء في جميع المدن والمحافظات لمتابعة الجهات الأمنية، سواء من دوريات الأمن أو مكافحة المخدرات خاصة المواقع التي تمثل بيئة محتملة لممارسة أي نشاطات مخالفة للأنظمة، بما فيها الموقع الذي تدور حوله مقاطع الفيديو المشار إليها، وتتعامل الجهات الأمنية مع الحالات التي ترصد وفق ما لديها من أنظمة وتعليمات.

وأهاب المتحدث الرسمي بوسائل الإعلام للتعامل بمهنية مع مثل هذه الاجتهادات الفردية، التي لا تقوم على أساس مهني وتخالف نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، وذلك بتحري الدقة، والرجوع للجهات المختصة بها للوقوف على ما لديها قبل النشر عبر المواقع الإلكترونية على النحو الذي تم به إنتاج ونشر تلك المقاطع، وسوف يخضع من يقف خلفه لما تقرره الأنظمة المرعية؛ وذلك في ضوء ما يتضح من إجراءات التثبت من صحة ما ورد بمقاطع الفيديو عن عرض بيع مواد مخدرة عليه، وصحة ما أشار إليه عن تعاطي الأشخاص الذين أجرى الحوار معهم للمخدرات، والله ولي التوفيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com