إرم نيوز‬‎ آخر الأخبار

تضامن كويتي مع “عبودكا”.. وهذا سبب سجنه (فيديوغراف)

أعلن عدد من الإعلاميين والأكاديميين في الكويت عن رفضهم واستنكارهم لسجن نجم السوشيال ميديا عبد الله الجاسر المعروف بـ “عبودكا”، والهجمة التي تعرض لها مؤخرًا بسبب مقطع الفيديو المثير للجدل الذي أودى به إلى التحقيق والحجز.

وثارت الهجمة ضد “عبودكا” وحجزه بعد مقطع الفيديو الذي وجه من خلاله انتقادات وشتائم غير لائقة تجاه من هاجمه بخصوص موت كلبه غرقًا قبل أيام وتصويره له، بالرغم من اعتذاره لاحقًا عما بدر منه وتأكيده بأنه يجهل رعاية الكلاب.

ورغم ذلك تقدمت إدارة الجرائم الإلكترونية بشكوى ضد نجم “السوشيال ميديا” عبد الله الجاسر المعروف “عبودكا”، بتهمة “الإساءة إلى الشعب الكويتي بألفاظ نابية من خلال مقطع فيديو على خلفية حادثة موت كلبه مؤخرًا”.

وأبدى النشطاء استغرابهم مما تعرض له “عبودكا” من انتقادات واتهامات بالإساءة إلى الشعب الكويتي بسبب مقطع الفيديو، مبينين أنه “كان ردة فعل لما تعرض له من شتيمة وإهانة من قبل بعض النشطاء والناشطات، ولم يكن يقصد إهانة الشعب الكويتي بأكمله”.

ووصف عدد من النشطاء ما تعرض له نجم السوشيال ميديا الشهير بأنه “حرب إعلامية”، ولا يوجد أي مبرر لحجزه، وأن ما صدر منه كان “بسبب الضغط النفسي الذي تعرض له بسبب استمرار شتمه من قبل البعض بمفردات غير لائقة، مطالبين بإطلاق سراحه”.

واستذكرت الإعلامية الكويتية مي العيدان بعض الأعمال الخيرية التي ساهم فيها عبودكا “له أعمال إنسانية مع الكويتين المسجونين بالتنفيذ المدني دفع لهم وأخرجهم، قام بحملة تنظيف الشواطئ، قام بزراعة أشجار في جنوب البلاد، عمل معرضًا للمتقاعدين، عمل مسابقه لنادي المعاقين، وزع المال جله للمحتاجين في رمضان.. هذا عبدالله الجاسر ابن الكويت الله يفك عوقك”.

ووصفت الكاتبة الشهيرة فجر السعيد ما تعرض له “عبودكا” خلال الأيام الماضية بـ “الحملة المقامة ضده”، قائلةً “أخوي وولدي #عبودكا الهجوم يعني أنت مؤثر ومُنجز .. والاستماته خلق تاريخ لك لن يصدقه سواهم ومن لف لهم… لاتلتف للوراء كمل ودربك خضر”.

واستنكر الأستاذ حسن الزغيلان ما تعرض له “عبودكا” حتى إن كان قد أخطأ بكلمة أو عبارة، “عبدالله الجاسر .. أو #عبودكا  .. هبوا أنه أخطأ .. بكلمة أو عبارة !!.. هل يستحق كل هذه الخصومة ؟!.. أليس ابنًا للكويت ؟!.. أليس شابًا ملك قلوب الكثيرين ؟!.. أوليس تقويمه أفضل من تحطيمه ؟!.. ويحكم كيف تحكمون ؟!.. ألا حسبنا الله ونعم الوكيل ..فرج الله كربنا وكربه”.

ولم يقتصر التضامن على تدوينات في مواقع التواصل، بل قام ثلاثة نشطاء منهم الإصلاحي خليفة الحشاش بالاعتصام أمام مبنى المباحث الجنائية للتضامن مع “عبودكا” ورفضًا لقرار حجزه.

وبالرغم من التضامن مع “عبودكا”، إلا أن آخرين “أبدوا تأييدهم لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه بسبب إهانته للشعب، حتى يكون رادعًا له ولغيره”.

وكانت النيابة العامة قررت يوم الخميس الماضي، حجز “عبودكا” إلى يوم الأحد، وعدم إخلاء سبيله، عقب استدعائه للتحقيق معه بتهمة الإساءة إلى الشعب الكويتي وإساءة استخدام الهاتف، بعد تقديم شكوى ضده من قبل إدارة الجرائم الإلكترونية.

أخر الأخبار على إرم نيوز‬‎