كيف علق السعوديون على إقرار أول تنظيم للملكية الفكرية في بلادهم؟

كيف علق السعوديون على إقرار أول تنظيم للملكية الفكرية في بلادهم؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

قال مختصون في الملكية والحقوق الفكرية في السعودية، الأربعاء، إن سرقة أفكار الآخرين وتقليد ما توصلوا إليه من نتاج مهما كان نوعه، بات صعبًا بعد أن أقر مجلس الوزراء السعودي تنظيم هيئة الملكية الفكرية المعنية بحماية الحقوق الفكرية.

وأعلن مجلس الوزراء، في اجتماعه الدوري يوم أمس الثلاثاء، عن إقرار تنظيم هيئة الملكية الفكرية التي تم إنشاؤها قبل نحو عام لتولي أنشطة الملكية الفكرية في البلاد برئاسة وزير التجارة والاستثمار وعضوية ممثلين عن عدد من الجهات الحكومية.

وقال وزير التجارة السعودي ماجد القصيبي، في تعليقه على صدور تنظيم الهيئة التي يرأسها، إن التنظيم الجديد ”يسهم في تمكين الهيئة من القيام بأدوارها في بناء اقتصاد معرفي يفسح المجال أمام إبداعات وابتكارات أبناء الوطن وتسجيل حقوق الملكية الفكرية ومنحها وثائق الحماية، وتعزيز أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة“.

ووجدت الخطوة الحكومية صداها لدى شرائح كثيرة من أبناء المملكة، ممن يعتقدون بأن التنظيم الجديد سيسهم في حماية نتاجاتهم الفكرية في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والأدبية والثقافية والفنية وحتى الرياضية.

وقال المستشار في الهيئة، محمد عبدالله السلامة، في تعليقه عقب صدور قرار تنظيم الهيئة: ”‏صدور موافقة مجلس الوزراء على تنظيم الهيئة السعودية للملكية الفكرية، خبر أسعد كل مواطن ومثقف وفنان ومبدع ومخترع وأكاديمي  وأصحاب الحقوق شكرًا مولاي خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين لهذا القرار الذي يمثل دعمأ للاقتصاد وسندأ لرؤية المملكة ٢٠٣٠“.

وشرح مزعل الحربي، المهتم بالابتكار وريادة الأعمال وحقوق الملكية الفكرية، بعض جوانب التنظيم الجديد قائلاً: ”إنشاء #الهيئة_السعودية_للملكية_الفكرية سيعزز رأس المال الفكري لتنويع القاعدة الاقتصادية وتحسين فعاليته وزيادة كفاءته“.

وأضاف موضحًا: ”المعلومات المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية والبراءات خصوصًا patent information   مهمة جدًا لتكوين قاعدة معلوماتية للمخترعين والمبتكرين ولصانعي السياسات التنموية والاقتصادية وستكون جزءًا من big data الذي تهتم بها الدول“.

وأشاد الأكاديمي الدكتور منصور الحميميدي، في تعليقه، بتنظيم الهيئة واصفًا الخطوة بالرائعة، فيما وصفها الكاتب الاقتصادي عبدالرحمن الجبيري بالنوعية ”نحو اقتصاد المعرفة وحماية حقوق المبدعين وتشجيع الابتكار وثوثيق الإبداع وصيانته“.

 ودعا المدون السعودي فريح العنزي هيئة الملكية الفكرية لبدء عملها من جامعات البلاد لحماية حقوق المؤلفين.

وركز المدون نواف بن عطاف الصحاف في تعليقه على تنظيم الملكية على الجانب الاقتصادي قائلاً: ”خبر رائع، موافقة #مجلس_الوزراء على تنظيم #الهيئة_السعودية_للملكية_الفكرية  سيساهم في انطلاقة الهيئة بشكل قوي ويعزز من جودة المشاريع الناشئة الابتكارية ويسرع من نموها“.

وتعد الهيئة السعودية للملكية الفكرية إحدى مبادرات منظومة التجارة والاستثمار ضمن برنامج التحول الوطني 2020، حيث عملت المنظومة على إتمام إنشائها ووضع الترتيبات التنظيمية لتحقيق أهدافها بما يضمن توحيد الجهات المختصة بحماية حقوق الملكية الفكرية في المملكة تحت مظلة واحدة.

وتعتبر الهيئة جهة مرجعية تسهم في حماية حقوق الملكية الفكرية ورفع الثقة بها، كما تساهم في الرفع من مستوى المملكة في مؤشر الابتكار العالمي، وتسخير العوائد المالية لتطوير خدمات حماية الملكية الفكرية بما يساعد على تطوير وتحسين بيئة الأعمال وتحفيز الاقتصاد المعرفي وتعزيز الاستثمارات الأجنبية في المملكة وتعزيز أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى المساهمة في فسح المجال أمام إبداعات وابتكارات الشباب السعودي.

ومن المقرر أن تبدأ الهيئة الحكومية في الفترة المقبلة بتسجيل الملكيات الفكرية في مختلف القطاعات، لاسيما الاقتصادي منها، بالتزامن مع حملة تعريفية في المجتمع بالتنظيم الجديد لتجنب وقوع أي طرف في انتهاك حقوق الملكية الفكرية للآخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com