مورغان فريمان يعتذر بعد اتهامه بالتحرش‎

مورغان فريمان يعتذر بعد اتهامه بالتحرش‎

المصدر: رويترز

قال الممثل الأمريكي مورغان فريمان، إن أي اتهام موجه له بالإساءة للنساء أو خلق بيئة عمل غير آمنة هو اتهام غير صحيح وعبر عن اعتذاره لأي شخص قد يكون تسبب له في شعور بعدم الارتياح، بعدما تداولت وسائل إعلام شهادات لنساء اتهمنه بالتحرش.

والاتهامات الموجهة للنجم الحائز على جائزة أوسكار هي الأحدث ضمن سلسلة اتهامات موجهة لممثلين ومنتجين ووكلاء اجتاحت هوليوود منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي، وأدت في بعض الحالات لاستقالات ووقف العمل في أعمال.

ووُجهت اتهامات بالاغتصاب وغيرها من الجرائم الجنسية أمس الجمعة للمنتج السينمائي هارفي واينستين.

ولاحقت اتهامات مماثلة سياسيين ورجال أعمال أمريكيين وأدت لنشأة حركة (#مي تو) على وسائل التواصل الاجتماعي التي ينشر من خلالها ضحايا التحرش الجنسي أو الإساءة قصصهم.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية الخميس الماضي أنها تحدثت مع 16 شخصًا في إطار تحقيقها بشأن مورغان البالغ من العمر 80 عامًا، و“ زعم بعضهم إقدام فريمان على سلوك غير لائق في شركته للإنتاج (ريفيليشنز إنترتينمنت).“

وأكد فريمان في بيان أمس الجمعة بعد يوم من اعتذاره مبدئيًا ”أنا محطم لأن 80 عامًا من عمري مهددة بالانهيار في غمضة عين بسبب تقارير الإعلام يوم الخميس“.

وأضاف ”لكنني أيضًا أريد أن أوضح أنني لم أسبب أجواء عمل غير آمنة. أنا لا أهين النساء. أنا لا أقدم فرص عمل أو ترقيات مقابل الجنس.. أي تلميح بأنني فعلت ذلك هو خاطئ تمامًا“.

وذكرت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية، أن 8 نساء قدمن شهادات تفيد بأنهن ”ضحايا“ لما أطلقن عليه تحرشًا من جانب فريمان.

وأضافت الشبكة أن 8 أشخاص آخرين قالوا إنهم شهدوا على سوء السلوك المزعوم للممثل.

وبينت (سي.إن.إن)، أن مصادر أخرى نفت ملاحظة أي سلوك مريب من جانب الممثل وإن هذه المصادر وصفته بأنه يتعامل بمهنية في موقع التصوير وفي المكتب.

وقال فريمان إنه يشعر أن هناك حاجة لأن يجعل الرجال والنساء يشعرون بالتقدير والارتياح أثناء التعامل معه. وفي إطار ذلك كان كثيرًا ما يمزح مع النساء أو يجاملهن بطريقة كان يرى أنها مرحة وكوميدية.

وأوضح ”من الواضح أنني لم أفعل ذلك دائمًا بالطريقة التي تعكس نيتي الشخصية..ولذلك اعتذرت يوم الخميس وسأظل أعتذر لكل شخص قد أكون تسببت له في عدم الارتياح عن غير قصد“.

وحصل فريمان، الذي تمتد مسيرته الفنية لخمسين عامًا مثّل خلالها ما يربو على 100 فيلم، على جائزة الأوسكار عام 2005 كأفضل ممثل مساعد عن دوره كملاكم سابق في فيلم (مليون دولار بيبي).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com