”الجزار الإنسان“.. حوّل بيته سكنًا لأمهات أطفال السرطان في مصر (فيديو إرم)

”الجزار الإنسان“.. حوّل بيته سكنًا لأمهات أطفال السرطان في مصر (فيديو إرم)

المصدر: آلاء طاهر وإسماعيل منطاوي – إرم نيوز

أمام أكبر مستشفيات الأطفال في العالم لعلاج السرطان، تفترش عشرات الأمهات الأرض منتظرات، في متابعة حالات أطفالهن، أثار هذا المشهد جزارًا مصريًا فحوّل بيته إلى سكن لهؤلاء الأمهات، وعلّق لافتة مدوّنًا عليها ”يوجد سكن واستراحة مجانًا“.

شقة صغيرة بمنطقة السيدة زينب، على بعد أمتار من المستشفى، يعرف أهالي الأطفال القادمين من المحافظات المختلفة، أنّ لهم بيتًا سيتحولون إليه عقب الانتهاء من متابعة حالات أبنائهم، هو دار ضيافة الحاج صيام، الشهير بـ“عم ظاظا“، الذي أطلق عليها ”دار الندى“.

ولطالما عُرف عن أصحاب مهنة الجزارة أن قلوبهم قوية، لكنّ الرجل الخمسيني ذا الروح الجذابة، كسر القاعدة بشهامته وقلبه الرحيم، فأقدم على تحويل بيته مأوى للأهالي، بل شاركهم مراحل العلاج من خلال تجهيز البيت بألعاب للأطفال، إذ خصص جزءًا من يومه للحديث معهم والتقاط الصور لهم، وفق رواية الأمهات.

ويقول الحاج صيام إن فكرة دار الضيافة جاءته؛ بسبب ظروف أهالي الأطفال الذين يتحملون مشقة الذهاب والعودة يوميًا إلى منازلهم، بعد تعاطي الأطفال العلاج الكيمياوي وعد استطاعتهم استئجار شقة، إذ تصل أسعار الشقق السكنية إلى آلاف الجنيهات.

ويواصل حديثه بأنه يتكفل بجميع مصاريف الشقة المجهزة للأطفال وذويهم، لافتًا إلى أنّ الدار اعتبرها صدقة جارية عن روح أمه وحماته.

ومستشفى سرطان الأطفال أو مستشفى 57357 يقع في القاهرة، ويختص في علاج سرطانات الأطفال، ويتميز بكونه بني عن طريق التبرعات مع حملة دعائيّة كبيرة صاحبت بناءه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com