سجال في الكويت بسبب حملة إعلانية تدعو للحجاب

سجال في الكويت بسبب حملة إعلانية تدعو للحجاب

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت الحملة الإعلانية لوزارة الأوقاف الكويتية الداعية إلى الحجاب، من خلال اللوحات التي وضعت في الشوارع الرئيسية، سجالًا بين نواب ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وتباينت الآراء تجاه الحملة، التي حملت عنوان (حجابي.. به تحلو حياتي)، بين مرحب بها وآخر معارض ومطالب بإزالتها، وسط تفاعل كبير من النشطاء بعد إطلاق وسم يحمل ذات الاسم #حجابي_به_تحلو_حياتي.

وعارضت النائبة في مجلس الأمة، صفاء الهاشم، الحملة، قائلةً: ”حملة إعلانات غريبة!!!! دولة مدنية يكفل بها الدستور الحرية الشخصية لا تقبل مثل هذه الإعلانات!! حملة لتعزيز الوحدة الوطنية ونبذ التفرقة هي ما نحتاجه!!!“، مضيفةً: ”للتو خاطبت وزير الأوقاف لإيقاف هذه الحملة والإعلانات المشبوهة.. ووعد بإزالتها فورًا“.

 وقال الناشط عوض المطيري: ”ياليت هذه الإدارة الحكومية بدل صرف المال العام على إعلانات كهذه، تترك موضوع الحجاب أو تركه لـ المرأة وحدها تقرر الي تشوفه، حياتها تحلو كما تراها هي لا هذه الإدارة أو تلك“.

ورحب آخرون بهذه الحملة، ومنهم النائب وليد الطبطبائي، الذي استنكر اعتراض البعض على الإعلان بالقول: ”أستغرب ممن تستفزه صورة امرأة محجبة ضمن إعلان راقٍ ومهذب ويطالب بإزالتها، ويسكت عن العشرات من صور #الفاشنستات التي تملأ إعلانات الشوارع ويراها أمرًا عاديًا لا غبار عليه..  على الأخ وزير الأوقاف ألا يلتفت لهذه المطالبات غير المقبولة“.

وكتبت أستاذة الأدب بجامعة الكويت الدكتورة هيفاء السنعوسي: ”تحية شكر وتقدير لوزارة الأوقاف بحبيبتنا الكويت.. ”برّدتوا قلوبنا“.. كنا ننتظر هذا التحرك الرائع الذي يمثل المرأة الكويتية الأصيلة بأخلاقها ودينها، فالالتزام بالدين والأخلاق لا يعني الانغلاق ولا الرجعية كما يدّعون.. *فخورون بكم وبجهودكم، وندعمكم بكل ما نملك“.

وفيما اختلفت الآراء حول الحملة الإعلانية، فقد بينت إدارة الإعلام الديني عبر حسابها الإلكتروني أن ”الحملة تم إطلاقها في إطار معالجة الظواهر السلبية والحفاظ على هوية المجتمع“.

ويأتي السجال حول حملة الحجاب، بعد أيام من سجال مشابه بين نواب وأكاديميين حول حرية المرأة واحترامها، على خلفية خطب الجمعة خلال الأسبوعين الماضيين التي تحدثت عن خطورة الإلحاد على المجتمعات، والتي وصفت من قبل البعض بـ ”محاربة المرأة ومعاداتها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com