”أشجان الحربي“.. خيط جديد في قضية ”معنفة أبها“ بالسعودية

”أشجان الحربي“.. خيط جديد في قضية ”معنفة أبها“ بالسعودية

المصدر: إرم نيوز

يصر ناشطون، معظمهم نساء متعاطفات مع الضحية، في المملكة العربية السعودية على متابعة حملاتهم للكشف عن ملابسات قضية ”معنفة أبها”، التي يكتنفها الغموض، وتبادل الاتهامات، والتصريحات المتناقضة.

وفي آخر تطورات القضية، أكد ماجد بن مانع بن عمير، الذي سبق وتم التشهير باسمه في حملة عبر مواقع التواصل، عبر قناة ”الإخبارية“ السعودية، أنه يعيش مع زوجته حياة هادئة ولم يعتدِ عليها.

كما خرج والد الفتاة، ويدعى خالد الحارثي، على الهواء مباشرة في القناة، لينفي تعرض ابنته لأي اعتداء، مبينًا أن ابنته تعيش حياة زوجية مستقرة، لكنه لمّح إلى أن المقطع المتداول قد يكون لامرأة أخرى، منوهًا إلى أن الصوت قد يكون  خرج بالفعل من منزل نسيبه (زوج ابنته) نافيًا أن تكون ابنته هي المعنية بالأمر.

ودفعت التصريحات الأخيرة المتابعين لإطلاق هاشتاغ جديد باسم #انقذوا_اشجان_الحربي على موقع التواصل ”تويتر“، واللافت أنه يحمل اسم امرأة، قال ناشطون إنه يعود لـ“المعنفة“، رغم أن نسب والد الفتاة الذي خرج متحدثًا بشأن الواقعة يعود إلى بني الحارث.

وبيّن ناشطون أن ماجد بن مانع متزوج في الأصل من أكثر من امرأة، الأمر الذي قد يفهم منه أن السيدة المعنية قد تكون واحدة من زوجاته.

وتساءلت مغردة باسم ”فاطمة العيسى“: ”على الجهات المعنية في أبها إخراج المعنفة والوقوف على حالتها، إذا لم تكن بنت الحارثي من هي إذًا ؟ – الحارثي ذكر أن الصوت قد يكون فعلًا من منزل ماجد .. إذًا تحققوا جيدًا؛ لأنه لا يوجد أشباح“.

وطالبت ”نوال“ بإظهار الحقيقة: ”لا أعرف هل حقًا هذا اسمها أو لا، هل هي بخير أو لا، هل كانت فكرة عدم خروجها للإعلام تهديدًا أم لا .. المهم نريد إنقاذها .. نريد إيضاح الصورة لنا أكثر، أربعة أيام ولا أحد من المسؤولين خارج عسير حاول تكلفة نفسه بالبحث عن القضية؟“.

ويرى سعوديون أن تبني ناشطات لحملات وشعارات قضية ”معنفة أبها“، ما هو إلا ”ادّعاءات“ من قبلهن لتبرير مطالبهن بإسقاط الولاية، حيث علّق حساب يحمل اسم ”عقلاء المجانين“: “ يا حفيدات عائشة ! (المتحررين من الدين ) يردن لكم الإهانة ..! لأن الإسلام أعزكن فهن غاضبات ومقهورات ؟ وكل يوم يكذبون ويرفعون لكم تاق تعنيف والهدف هو إسقاط الولاية ؟ ( الذباب إلكتروني ) يريد إخراجكن على آبائكن وإخوانكن حتى تكونن رخيصات في الشارع شاهد الإهانة“.

وأيده مغرد باسم ”حاتم“: “ المعنفة حقت أبها الباقية كلها كلام، نبغي مصدر مش بربرة بالتاق بالنهاية إسقاط ولاية ما فيه!“.

وشهدت قضية ”معنفة أبها“ منعطفات مثيرة، حيث كشف ناشطون في وقت سابق أن الزوج المعنف هو ماجد بن مانع وهو قريب المتحدث الرسمي لمنطقة عسير، السبب الذي دفع بـ“التستر“ على قضية المرأة، ومنع كشف ملابسات الواقعة وإيضاح الحقيقة.

وسبق أن أعلنت الجهات المعنية نتائج تحقيقها في مقطع الفيديو الذي تم تداوله قبل أيام، ولا يزال يشغل ناشطين عبر مواقع التواصل، ويسمع فيه صوت امرأة تصرخ وتستغيث من تعنيف تتعرض له، مبينة أن الزوجة التي تم استدعاؤها أكدت أنها لم تتعرض لأي تعنيف، وأنها فوجئت وزوجها بطرق الشرطة باب منزلهما، فيما ورد تقرير طبي من مستشفى، كان سببًا في شكوك العديد من الناشطين، عن وجود كدمات وآثار تعنيف على جسد المرأة.

يذكر أن الحملة هي الثانية من نوعها التي يكشف فيها عن معلومات – لا يُعرف مصدرها – بشأن قضية ”معنفة أبها“، التي تزداد تعقيدًا وسط إصرار ناشطين على تحويلها إلى قضية رأي عام، حتى ظهور ملابساتها كافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com